Menu
حضارة

لقاء بين مسؤولين في السلطة وموشيه كاحلون بشأن "المقاصة"

لقاء بين مسؤولين في السلطة وموشيه كاحلون بشأن "المقاصة"

وكالات - بوابة الهدف

أجري لقاء بين مسؤولين فلسطينيين من السلطة الفلسطينيّة، بوزير ماليّة الاحتلال موشيه كاحلون، في القدس المحتلة، ظهر الأربعاء 26 حزيران/يونيو، لبحث أزمة المقاصة وقضايا ماليّة.

وذكرت القناة 12 التابعة للاحتلال، أنّ اللقاء حضره وزير المالية في السلطة الفلسطينية شكري بشارة، ووزير الشؤون المدنيّة حسين الشيخ، والوزير الصهيوني كاحلون، تم بمشاركة ايضاً من منسق أعمال حكومة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كميل أبو ركن، وبحث أزمة المقاصة ورفض السلطة استلام عائدات الضرائب منقوصة، فيما لم يتم مناقشة أي ملفات سياسية.

وأكّد الشيخ في تغريدة له على موقع "تويتر"، الخميس، إنّ اجتماعاً فلسطينياً "إسرائيلياً" مُشتركاً عُقد يوم الأربعاء لبحث أزمة المقاصة، فيما قال الوزير بشارة إنّ اجتماعاً مع وزير المالية لدى الاحتلال بمدينة القدس، مُوضحاً أنّ الاجتماع بحث "سُبل حل حجز الأموال الفلسطينية لدى إسرائيل."

وحسب الشيخ، لم يحدث أي تقدّم "حيث أكدنا على رفضنا مبدأ الخصم وطالبنا بوقف تنفيذ حجز الأموال."

وكان الشيخ قد التقى بالوزير الصهيوني أواخر نيسان/ابريل وفي منتصف أيار/مايو الماضيين، لبحث أزمة اقتطاع سلطات الاحتلال جزء من أموال المقاصة الفلسطينية، وترفض السلطة الفلسطينية قبول المقاصة منقوصة، وتؤكد ضرورة استلامها كاملة.

وصادق المجلس الوزاري المُصغّر للشؤون السياسية والأمنيّة "الكابينت" في 17 شباط/فبراير الماضي، على خصم رواتب الأسرى الفلسطينيين من عائدات الضرائب التي يُجبيها الاحتلال لمصلحة السلطة الفلسطينية.

وصادق "الكابينيت" في حينه على اجتزاء مبلغ (502,697,000) شيكل من أموال المقاصة خلال عام 2019 بواقع نحو (42) مليون شيكل شهرياً، وتعاني السلطة الفلسطينية من أزمة مالية، بعد إقرار الاحتلال في 2018، قانوناً يُتيح لها مصادرة مبالغ من الضرائب، بدعوى أنّ المبالغ مخصصة للأسرى وعائلات الشهداء.