Menu
حضارة

شروط صهيونية على المساعدات العسكرية الأمريكية للجيش اللبناني

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

نقل الكيان الصهيوني شروطه ليوافق على دعم الولايات المتحدة للجيش اللبناني حيث قدمت الولايات المتحدة أكثر من 1.7 مليار دولار إلى الجيش اللبناني منذ عام 2006 إلى جانب طائرات الهليكوبتر الهجومية الخفيفة والأسلحة مثل صواريخ هيلفاير جو - أرض والمدفعية الدقيقة وصواريخ TOW-II المضادة للدبابات.

جاء الشرط الصهيوني عن طريق رئيس هيئة الأركان السابق غادي أيزنكوت أثناء زيارته للولايات المتحدة، حيث كتب الاقتراح في ورقة سياسة نشرها معهد واشنطن حيث يعمل حاليًا كزميل ضيف. وفي الورقة التي تحمل عنوان "13 عامًا منذ حرب لبنان الثانية" ، أوضح أيزنكوت - الذي شغل منصب رئيس مديرية عمليات جيش العدو أثناء تلك الحرب رأيه بما ترغب "إسرائيل" في رؤيته يحدث في لبنان من أجل تجنب نزاع جديد مع حزب الله.
وقال "نظرًا لأن الجيش اللبناني يعتمد على المساعدات الخارجية، يمكن للدول المانحة أن تشدد مساهماتها في أن تصبح القوات المسلحة اللبنانية أكثر نشاطًا على جبهتين: اعتراض الأسلحة المنقولة عبر سوريا وزيادة العمليات في معاقل حزب الله جنوب نهر الليطاني" وأضاف "في الوقت نفسه، يجب على المجتمع الدولي الضغط على الحكومة المدنية لتعزيز سيادتها في الجنوب وتحمل المسؤولية الكاملة عما يحدث هناك".

كما دعا أيزنكوت الأمم المتحدة إلى "تنشيط" ولاية قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان (يونيفيل) كجزء من محاولة لتقييد حزب الله.
وأضاف أن اليونيفيل تحتاج إلى تمديد تفويضها وتوسيع نطاقها حتى تتمكن من الحصول على مزيد من الصلاحيات على أرض الواقع في لبنان "لتقييد نفوذ حزب الله"، وكذلك لزيادة العدد الحالي للقوات.
كما دعا أيزنكوت المجتمع الدولي إلى مراقبة الحدود اللبنانية السورية التي تستخدم لنقل الأسلحة إلى حزب الله ومواصلة الضغط على إيران للانسحاب من سوريا ولبنان. زيادة الجهود التي تقودها الولايات المتحدة ضد إيران ستضعف أيضا مكانة حزب الله الإستراتيجية ، جزئيا عن طريق الحد منمدى تأثير المجموعة ورعاتها على لبنان".