Menu
حضارة

العدو: استهداف أحد عناصر الضبط الميداني تم عن "سوء فهم"

غزة_ بوابة الهدف

زعم جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، يوم الخميس، أنه استهدف أحد عناصر الضبط الميداني الذي استشهد صباحًا، شمال قطاع غزة، نتيجة "سوء فهم"، وأعلن أنه سيتم التحقيق في الحادث.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال إنه "‏في صباح اليوم رصدت قوة تابعة للجيش عدد من الفلسطينين في منطقة السياج شمال قطاع ‎غزة، ومن التحقيق الأولي اتضح أن ناشط في قوة الضبط الميداني التابعة لحماس وصل للمنطقة في أعقاب تحرك فلسطينييْن بمحاذاته".

وتابع قائلًا: "اتضح أن القوة قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني "كمخرب مسلح" وقامت بإطلاق النار عليه نتيجة سوء فهم".

وأعلن الناطق أن جيش الاحتلال قرّر التحقيق في الحادثة.

وكانت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة "حماس"، قد قالت إن الاحتلال تعمد إطلاق النار على أحد المقاومين أثناء تأديته واجبه في قوة حماة الثغور.

وأضافت "نجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة ونؤكد أنها لن تمر مرور الكرام وسيتحمل العدو عواقب هذا العمل الإجرامي".

واستشهد الشاب محمود أحمد صبري الأدهم ، ويبلغ من العمر 28 عامًا، وهو أحد عناصر الضبط الميداني، صباح يوم الخميس، إثر إطلاق جنود الاحتلال النار تجاهه، شمالي قطاع غزة.

وأطلق الجيش الصهيوني، منذ صباح اليوم، النار في أكثر من منطقة حدودية برًا وبحرًا في عدة محافظات بقطاع غزة.