Menu
حضارة

نتنياهو يتشدق بحملة في غزة وزعماء المستوطنين: أنت كاذب

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

يبدو أنه لم يعد لدى بنيامين نتنياهو سوى المسكنات المرتبطة بالوعوود الكاذبة لمستوطنيه حول قطاع غزة، ليعدهم بما يعلم جيدا أنه عاجز عن فعله، مستخدما لغة شعرية بالقول "تستعد لحملة واسعة ومدهشة" في قطاع غزة" بينما يعلم نتنياهو ورئيس أركانه جيدا وحنوده جميعا أنهم ليسوا جاهزين للحرب ولن يستطيعوا كسبها بأي حال من الأحوال، ولكن مأزق نتنياهو هو مأزق فأر محاصر وليس لديه خيارات عليه أن يواصل تسلق دلو الماء الذي يغرق فيه تدريجيا قبل موته السياسي الذي يبدو أنه أصبح شبه محتوم.

وزعم نتنياهو أنه ""أفضل أن يكون هناك هدوء، لكن ليس لدينا أوهام بأن من الممكن التوصل إلى اتفاق سياسي مع المجموعة التي تريد القضاء على دولة إسرائيل عن الأرض".

كان رؤساء المستوطنات قد هاجموا اليوم اللواء تامير يديعي قائد الجبهة الداخلية في لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالكنيست، وقال رئيس مجلس مستوطنة شاطئ عسقلان، إيتامار ريفيفو: "علينا أن نتوسل إلى الأمور الأساسية من أجل الشعور بالأمان - لقد طلبت كاميرات على السور المؤدي إلى الممر الأمني ​​على الحدود، كل يوم يمكن للإرهابي التسلل إلى هناك ، أخبروني أنه لا يوجد مال ، وليس هناك مال ".

وقال رئيس بلدية مستوطنة سديروت، ألون ديفيدي "هناك حاجة إلى عملية واسعة النطاق مثل الجرف الصامد لاستعادة الهدوء ، وكل عملية تستمر يومين لا تسبب سوى الاستياء والإحباط بين السكان" .

ورد ممثل قيادة الجبهة الداخلية على رؤساء السلطات المحلية: "نحن نضع معايير الحماية في المناطق العامة ، ومن الذي يمولها؟ وواصل ألون ديفيدي مهاجمة ممثلي وزارة الدفاع وقيادة الجبهة الداخلية ، قائلاً "ليس لديك أي خطة لحماية الأماكن العامة في مدينة سديروت ، التي تنمو كل عام مع الآلاف من السكان الجدد".

في الأسبوع الماضي ، عقد نتنياهو اجتماعًا للكابين الصهيوني قرب غزة والتقى برؤساء المستوطنات وقال في نهاية الاجتماع ، "نريد استعادة الهدوء ، لكن في الوقت نفسه نحن نستعد لعملية عسكرية واسعة النطاق ، إذا كان ذلك مطلوبًا" ورفض رئيسا مجلسي إشكول وشعار هانيجيف ، غادي ياركوني وأوفير ليبشتاين ، حضور الاجتماع، أجاب نتنياهو: "أنا آسف لأن بعض رؤساء البلديات الذين يقولون دائمًا أننا لانستمع إليهم قد ذهبوا عندما جئنا للاستماع إليهم".