Menu
حضارة

كوشنر: أمن "إسرائيل" يُشكّل أولويّة في "صفقة القرن"

كوشنر: أمن "إسرائيل" يُشكّل أولويّة في "صفقة القرن"

وكالات - بوابة الهدف

قال جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنّ أمّن الكيان الصهيوني يُشكّل أولويّة في خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ "صفقة القرن."

جاء ذلك على لسان المستشار الأمريكي أثناء استقباله في البيت الأبيض، الأربعاء 10 تموز/يوليو، عشرات الزعماء الدينيين والنشطاء المُرتبطين بمُنظمة "المسيحيين المُتحدين من أجل إسرائيل"، أي أكبر مُنظّمة مؤيّدة للكيان في الولايات المتحدة وتُعد على صلة وثيقة بالكنيسة الإنجيليّة المسيحيّة.

وحسب صحيفة "هآرتس"، نقلاً عن مصدرين حضرا اللقاء، إنّ كوشنر حاول تطمين الإنجيليين وتخفيف مخاوفهم بشأن "صفقة القرن" التي تُعبّر عن الرؤية الأمريكية للتسوية بشأن القضيّة الفلسطينية، مُجدداً تأكيده على أنّ "الخطة تأخذ في عين الاعتبار احتياجات إسرائيل الأمنيّة، وأمن إسرائيل أولويّة كُبرى بالنسبة للإدارة الأمريكيّة."

في ذات السياق، ألقى مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكي، ومايك بينس نائب الرئيس "وهما إنجيليّان"، ومستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، كلمات أثناء مؤتمر المنظمة السنوي، الذي نُظّم في واشنطن في وقتٍ سابق من الأسبوع الجاري، مُشددين على وقوف واشنطن إلى جانب "تل أبيب" في الوضع السياسي المُعقّد في الشرق الأوسط.

وحسب الصحيفة العبريّة، يُشكّل الإنجيليّون جزءً مُهمّاً من قاعدة ترامب السياسيّة، إذ كسب الرئيس الحالي في انتخابات عام 2016 أصوات (80) بالمائة من الناخبين الإنجيليين، ولا يزال يحظى بتأييد واسع بينهم، لاسيّما في ظل سياساته الداعمة للكيان.

لكن بعض الإنجيليين أبدوا في الآونة الأخيرة مخاوفهم إزاء إمكانية أن تضطر الدولة العبرية بموجب "صفقة القرن" إلى تقديم تنازلات فيما يتعلق بمستوطناتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة.