Menu
حضارة

في نصف نهائي أمم افريقيا 2019

مساء اليوم: الجزائر VS نيجيريا.. ماذا قال مُدربا المنتخبين؟

مباراة الجزائر ونيجريا الأحد

يواجه منتخب الجزائر نظيره النيجيري، مساء اليوم الأحد 14 يوليو، على ستاد القاهرة الدولي، في نصف نهائي بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، التي تقام في مصر حتى 19 من الشهر  الجاري.

وتواجه المنتخبان في 8 مباريات في بطولة كأس الأمم الإفريقية، فاز كلٌّ منهما في 3 لقاءات وتعادلا في مباراتين، وأحرز محاربو الصحراء 9 أهداف بفارق هدف عن النسور.

وحقق المنتخبان البطولة الأفريقية على حساب الآخر في مواجهتين، حيث فاز منتخب نيجيريا على الجزائر بنسخة 1980 في نيجيريا، ثم تقابلا مرة أخرى في نسخة 1990 في الجزائر وتوج محاربو الصحراء بالبطولة على حساب النسور الخضراء.

وقبل ساعات من المواجهة، قال مدرب المنتخب الجزائري، جمال بلماضي، إن "الكأس الوحيدة التي فزنا بها كانت في عام 1990 في الديار، الانتصار في الخارج أكثر صعوبة"، وأضاف "بلومي، عصاد وآخرون صنعوا التاريخ، لكن من توج بالكان (أمم افريقيا) كان آخرون مثل ماجر، وبدورنا نتمنى تكرار إنجاز الجيل السابق".

منتخب الجزائر.jpg

وتأهلت الجزائر إلى الدور النصف النهائي من أمم افريقيا 2019، بعد فوزها على منتخب كوت ديفوار بضربات الترجيح، في مقابلة مثيرة جدًا.

وأكمل بلماضي “لا يمكنني الكشف عن هوية خليفة عطال وطريقة اللعب أمام نيجيريا"، وأضاف “ركزت جيدًا على الاسترجاع في تحضيري لمواجهة نيجيريا"، وأثنى على المجهودات التي يقوم بها مهاجم المنتخب الوطني بغداد بونجاح، لفائدة المجموعة ككل. وقال “بونجاح ساهم في معظم الأهداف التي سجلناها لحد الآن، وهو هداف حقيقي، بدليل الأرقام التي بصم عليها في السابق”

وأكّد مدرب الجزائر "غياب يوسف عطال رسميًا، بعد تعرضه لإصابة على مستوى الكتف خلال مباراة الربع النهائي أمام كوت ديفوار".

وختم بلماضي بالتأكيد على ثقته في حضور الجمهور الجزائري بقوة كبيرة جدًا في نصف النهائي أمام نيجيريا، وقال في مؤتمره الصحفي "نعلم أن أنصارنا سيكونون حاضرين لمساندتنا ونسعى لإسعادهم مرة أخرى"، وأضاف: الجماهير الجزائرية متواجدة في كل بقاع العالم وكرة القدم هي الرياضة الأولى التي تجمعنا".

وكانت قيادة الجيش الجزائري أعلنت تخصيص 6 طائرات عسكرية لنقل 600 من مشجعي منتخب "محاربو الصحراء"، مجاناً في حالة تأهله إلى نهائي أمم إفريقيا لكرة القدم، لتحفيزهم على الفوز باللقب.

 

من جهته، صرّح المدير الفني لمنتخب نيجيريا لكرة القدم، الألماني جيرنوت روهر، بأن مواجهة المنتخب الجزائري في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية، ستكون أشبه بمعركة "تكسير العظام".

وأضاف روهر "بالطبع مواجهة المنتخب الجزائري ليست أمرًا سهلا، بل في غاية الصعوبة، فهو يمتلك إرادة قوية للانتصار في كل مباراة، إلا أنني أتمنى أن نؤدي بشكل جيد ونعبر تلك المواجهة".

وحول استعداداته للمواجهة، قال "حرصت خلال الفترة الماضية على جمع مباريات الجزائر السابقة ودراسة طريقة لعبهم بشكل جيد، لتحضير الخطة المحكمة لمواجهتهم. وبالطبع في كل الأحوال، لا بد أن نتعامل مع الهدف، نعي تمامًا أن الجزائر فريق يمتلك العديد من النجوم، فضلًا عن أنها المرشح الأول للفوز بالبطولة".

وفي شرحه لخطته في المواجهة المرتقبة اليوم، قال: "المنتخب الجزائري يمتلك خطًا هجوميًا قويًا، سأحرص على تضييق الثغرات والمساحات عليه، مع الدفع الهجومي لإحراز الهدف الأول كي يحصل اللاعبون على الثقة، ومن هنا نستطيع امتلاك زمام المباراة".

وكشف المدرب الألماني هوية اللاعب الأكثر خطورة في صفوف منتخب الجزائر، بقوله: ومن سواه (رياض محرز) مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي و(محاربو الصحراء)، هو فريق بحد ذاته، يستطيع تغيير مجرى المباراة في أي لحظة، ويأتي بعده (بغداد بونجاح)".