Menu
حضارة

الخارطة السياسية الإسرائيلية عشية انتخابات الكنيست ال 22 المعادة

وائل الجاغوب

تنشر الهدف الدراسة المهمة الصادرة عن مركز عروبة للدراسات والبحوث والتدريب في قطاع غزة، والتي قام بإعدادها الباحث الأسير في السجون الإسرائيلية: وائل الجاغوب.

ركزت الدراسة المعنونة: (الخارطة السياسية الإسرائيلية عشية انتخابات الكنيست ال 22 المعادة)، على مركبات النظام السياسي الإسرائيلي، وخصوصيته النابعة من طبيعة المشروع الذي أسسه المشروع الصهيوني بوصفة استعماري استيطاني، أنتج نظام سياسي على شاكلته، ومنسجم ومنطلقاته وتوجهاته وقادر على تحقيق أهدافه، وحامل بذات الوقت لتناقضاته الخارجية المتمثلة بمشروع التحرر الوطني الفلسطيني، والداخلية المرتبطة بالانقسامات الإثنية والطبقية الملازمة لهذا المشروع، والذي يعاني من تناقضات تمثل تجليًا لتناقضات النظام الإمبريالي الدولي، وأخرى تحمل خصوصية هذا المشروع.

لتحميل الدراسة اضغط/ي هنا 

واعتبرت الدراسة، بأن وعي السياقات التي أنتجت النظام السياسي الإسرائيلي، ينتج المفاهيم اللازمة لتحليل السلوك والوعي السياسي وتوفير قراءة جادة للحراك على هذا الصعيد. ويمكّن من قراءة الخارطة السياسية بعيدًا عما تقدمه دولة الاحتلال عن ذاتها كنظام ديمقراطي طبيعي غير مصطنع وكدولة كباقي الدول الأخرى الطبيعية غير مصطنعة، ومنتجة على حساب حقوق حساب شعب آخر.

تتناول الدراسة الخارطة السياسية لدولة الاحتلال بتداخلاتها وسماتها المميزة من كثرة الانقسامات والاندماجات بين مركباتها السياسية ودوافع هذا السلوك ومبرراته والقضايا المؤثرة على الناخب، ومدى حضور الصراع القائم بين دولة الاحتلال والشعب الفلسطيني.

تتصدى الدراسة، لمشكلة رئيسية تتمثل في واقع النظام السياسي لدولة الاحتلال، وقراءة نتائج الانتخابات الأخيرة وسياقها، وانعكاسات إعادة الانتخابات مرة أخرى، ومنطلقات الكتل (سياسية، تاريخية، تعبيراتها، تناقضاتها)، والسمات المشتركة ما بين المرحلتين الانتخابيتين الأخيرتين 2015 – 2019.