Menu
حضارة

واشنطن تُطالب طهران بالإفراج عن الناقلة وبريطانيا تُصرّح

واشنطن تُطالب طهران بالإفراج عن الناقلة وبريطانيا تُصرّح

وكالات - بوابة الهدف

قال مُتحدث باسم وزارة الخارجيّة الأمريكية، الخميس 18 تموز/يوليو، إنّ على إيران الإفراج فوراً عن سفينة تحتجزها في الخليج وأفراد طاقمها.

وجاء في رسالة المُتحدث التي أرسلت بالبريد الإلكتروني لـ "رويترز": "الولايات المتحدة تُندد بقوّة بما تقوم به السُفن التابعة للحرس الثوري الإسلامي من مُضايقة مُستمرة للسفن وعرقلته للمرور الآمن في مضيق هرمز وحوله."

وتابع المُتحدث "على إيران الكف عن هذا النشاط غير المشروع والإفراج عن الناقلة المُحتجزة وطاقمها فوراً."

جاء ذلك بعد إعلان إيران عن احتجازها ناقلة نفط تُهرب الوقود في الخليج، لكنها لم تُعلن بعد اسم السفينة، وقالت مصادر في قطاع الملاحة البحريّة إنها تعتقد أنّ الناقلة هي "رياح."

وتُظهر بيانات "ريفينيتيف" أنّ آخر إشارة التُقطت من الناقلة يوم الأحد عندما كانت تُبحر في مضيق هرمز قبالة جزيرة قشم الإيرانيّة في طريقها من جزيرة لارك إلى عُمان.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن توقيف ناقلة نفط أجنبيّة، يقول إنها تحمل نفط مُهرّب بالقرب من جزيرة لارك الإيرانية في الخليج، يوم الأحد الماضي، تحمل مليون برميل نفط مُهرب.

من جانبها، قالت بريطانيا إنّ الناقلة التي احتجزتها إيران للاشتباه في تهريبها الوقود، لا ترفع علم بريطانيا، وحسب "رويترز"، قال مُتحدث باسم الحكومة البريطانيّة، الخميس، "لا علم لدينا في الوقت الحالي بأي مصالح بريطانيّة في هذه الناقلة."

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس": "أظهرت بيانات التتبع أنّ ناقلة نفط إماراتيّة كانت تمر عبر مضيق هرمز، انجرفت نحو المياه الإيرانيّة، ثم اختفت الإشارات التي تنقل موقعها منذ أكثر من يومين."

وأشارت الوكالة الأمريكيّة إلى أنه من غير واضح حتى الآن، ما حدث لناقلة النفط التابعة لشركة إماراتيّة، رغم أنها كانت ترفع العلم البنمي، والتي اختفت عن أجهزة التتبع منذ ليلة السبت.

وفي خبرٍ عاجل تداولته وسائل الإعلام مساء الخميس، جاء أنّ الولايات المتحدة فرضت عقوبات جديدة على (5) أشخاص و(7) كيانات قالت إنّ لها علاقة ببرنامج إيران النووي.