Menu
حضارة

الطفل غسان.. في اللحظات الأخيرة تم إنقاذه في مستشفى العودة

غزة _ بوابة الهدف

في اليوم الثامن من شهر أكتوبر العام 2017 صرخ الطفل غسان محمود ريان صرخة الحياة الأولى لينثر فرحة لا مثيل لها في نفوس والديه والعائلة التي تقطن في منطقة تل الزعتر شمال قطاع غزة ليترعرع وسط حب الأهل والأقرباء ويأخذ نصيبه من المحبة لدى الجميع وسط صحة وعافية وشقاوة الأطفال الجميلة وحب الاكتشاف كسائر أقرانه.

مساء يوم الجمعة الموافق 12 من يوليو الحالي كان أكثر الأوقات واللحظات صعوبة في حياة الطفل غسان وأهله، وأثناء لعبه مع أقرباءه داخل المنزل حدث ما لم يكن متوقع. كان حوض الاستحمام مليء بالماء وكان لدى غسان الرغبة للعب في الماء الموجود داخل الحوض، وأثناء إمالة رأسه للأسفل لرؤية الماء لكي تصل يده للماء، لم يستطع الطفل التحكم بجسده فوقع داخل الحوض واستمر وجود الطفل داخل الحوض إلى ما يقارب الـ 10 دقائق إلى أن تفاجأت العائلة بأنه موجود في هذه الحالة، وعلى الفور تم نقله إلى مستشفى العودة التابع لاتحاد لجان العمل الصحي والتي كان لها الفضل الأول في إنقاذ حياته.

بدوره، أكَّد مدير مستشفى العودة الدكتور أحمد مهنا، أن "الطفل غسان وصل الاستقبال في الساعة الحادية عشر والنصف مساءً متوقفًا قلبه وفاقد للنفس نتيجة الغرق وامتلاء معدته بالمياه، وتم التعامل معه على الفور من قبل فريق طبي متكامل ذو كفاءة عالية وبأعلى درجات المهنية، وسخرت له كل الإمكانيات المتاحة داخل المستشفى"، مُضيفًا "أنه بعد 10 دقائق متواصلة من عمل إنعاش قلبي متقدم وتدكيك أنبوب تنفس رئوي بالإضافة إلى فتح مجرى التنفس وذلك لوجود بقايا طعام فوق الأحبال الصوتية، ما أدى إلى استعادة الطفل لنبضات قلبه ليعود لحالة صحية طبيعية".

وأشار الدكتور مهنا إلى أنه "بعد إجراء اللازم لإنقاذ حياة الطفل من قبل طاقم مستشفى العودة وفي إطار التنسيق لتقديم خدمات طبية متكاملة تم تحويله للعناية المركزة في مستشفى الدرة الحكومي، حيث تم استقبال الطفل من قبل فريق العناية المركزة وعلى رأسهم الدكتور زياد المصري – رئيس قسم العناية في مستشفى الدرة، ومكث الطفل داخل العناية المركزة 3 أيام متواصلة، وخلال هذه الفترة كنّا على تواصلٍ مُستمر مع المستشفى لمتابعة تطورات حالة الطفل غسان الصحية".

وتابع "في إطار متابعة حالة الطفل تم نقله إلى مستشفى كمال عدوان ليكون في استقباله فريق طبي برئاسة الدكتور حسام أبو صفية – استشاري أطفال ومدير مستشفى الأطفال، وما زال الطفل حتى الآن في المستشفى للاطمئنان بشكلٍ كامل عليه".

من جهته، أشاد الدكتور حسام أبو صفية "بالدور الذي قام به طاقم مستشفى العودة الطبي".

جدير بالذكر أن عملية التواصل مُستمرة من قبل مستشفى العودة مع مستشفى كمال عدوان لمُتابعة حالة الطفل الصحية.

وفي إطار المسئولية الاجتماعية والإنسانية والأخلاقية والمهنية، زار وفد من مستشفى العودة برئاسة مدير المستشفى الدكتور أحمد مهنا، والأستاذ نائل دياب – المدير الإداري والمالي، وقسم العلاقات العامة والإعلام، الطفل غسان للاطمئنان على وضعه وحالته الصحية.

وفي تصريحٍ تعقيبي، أكَّد إتحاد لجان العمل الصحي استعداد طواقمه الطبيّة لاستقبال جميع الحالات الطارئة، مُشددًا على "أهمية التعاون بين مستشفى العودة والمستشفيات الحكومية والأهلية، وذلك تطبيقًا لشعاره الناظم (الخدمة الصحية حق لكل مُحتاج)".

المصدر: إتحاد لجان العمل الصحي

67815878_2453857564657934_200951684304732160_n.jpg
67655554_2453870937989930_4801765169115955200_n.jpg
67161571_2453876101322747_4899952553908764672_n.jpg
67099323_2453858187991205_9002553268357824512_n.jpg
66916616_2453856881324669_978577580787499008_n.jpg
67098348_2453872337989790_1157999122318360576_n.jpg