Menu
حضارة

وفاة المُناضل بسام الشكعة

وفاة المُناضل بسام الشكعة

وكالات - بوابة الهدف

رحل رئيس بلديّة نابلس الأسبق، المُناضل بسام الشكعة، مساء الاثنين 22 تموز/يوليو، مُفارقاً الحياة عن عمر يُناهز (89) عاماً في إحدى مستشفيات مدينة نابلس.

وأفاد أيمن الشكعة أنّ الراحل سيُشيّع جثمانه بعد صلاة ظهر غد الثلاثاء، من المسجد الحنبلي إلى المقبرة الغربيّة في المدينة.

ووُلد الراحل الشكعة في نابلس عام 1930 ودرس في مدارسها عام 1948، انضم إلى جيش الإنقاذ وكذلك إلى حزب البعث العربي الاشتراكي، إلا أنه ترك الحزب رسمياً عام 1961، وقاوم الانفصال بين سوريا و مصر وتعرّض للسجن وأبعد إلى مصر عام 1962.

وبقي لاجئاً سياسيً هناك إلى أن صدر عفو من الملك حسين بن طلال عن جميع اللاجئين السياسيين والضباط الأردنيين، فعاد إلى الأردن ثم نابلس عام 1965.

انتُخب الشكعة رئيساً لبلديّة نابلس عام 1976 على رأس قائمة وطنية في آخر انتخابات للبلديات الفلسطينية قبل قيام السلطة الفلسطينية، وشكّل مع آخرين من مُمثلي المؤسسات الشعبيّة والأحزاب التي نشطت في الأراضي المحتلة لجنة التوجيه الوطني التي قادت النضال الفلسطيني ضد الاستيطان وممارسات الاحتلال، ولم تطرح نفسها بديلاً عن منظمة التحرير الفلسطينية التي كان يترأسها ياسر عرفات ومؤسساتها ومكاتبها في الخارج.

وفي 2 حزيران/يونيو 1980 تعرّض الشكعة لمحاولة اغتيال وقف وراءها ما عُرف بالتنظيم الإرهابي الصهيوني السري، وأدى انفجار عبوة وُضعت في سيارته لبتر قدميه، فيما أشعلت محاولة اغتياله واثنين من رؤساء البلديّات في الضفة الغربيّة شرارة انتفاضة استمرت بضعة أشهر وشملت مُختلف المُدن الفلسطينية.