Menu
حضارة

بينهم 3 أسرى جُدد..

"الهيئة" للهدف: 8 أسرى يُواصلون معركة الإضراب ضدّ "الإداري" بسجون الاحتلال

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

يُواصل 8 أسرى في سجون الاحتلال الإضراب المفتوح عن الطعام، منذ فترات متفاوتة، وجميعهم يخوضون هذه المعركة رفضًا واحتجاجًا على سياسات إدارة السجون الصهيونية الفاشية، في مقدّمتها اعتقالهم الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة.

من جهته، أكّد المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين، حسن عبد ربه، أن الأسيران جعفر عز الدين وأحمد زهران علّقا إضرابهما المفتوح عن الطعام، يوم أمس، في حين ارتفع عدد المضربين بدخول 3 أسرى آخرين المعركة، خلال الأيام الماضية.

وأوضح عبد ربّه، في تصريحٍ خاص للهدف، أنّ الأسير جعفر عزّ الدين (48 عامًا) من جنين، علّق إضرابه عن الطعام، أمس الأربعاء 24 يوليو، بعد 40 يومًا على خوضه، وذلك عقب التوصل إلى اتفاقٍ مع إدارة سجون الاحتلال يقضي بإنهاء الاعتقال الإداري للأسير عز الدين، الشهر المقبل، وذلك بعد أنّ استصدار قرارٍ من المحكمة الصهيونية بتحديد مدة اعتقاله، وعليه سيكون الإفراج عنه بتاريخ 14 أغسطس المقبل. علمًّا بأن الأسير عز الدين معتقل منذ 30 يناير 2019، وسبق أن اعتُقل ما مجموعه 5 سنوات لدى الاحتلال.

وأضاف عبد ربّه أنّ الأسير أحمد زهران (42 عامًا) من دير أبو مشعل برام الله، كذلك علّق إضرابه المفتوح عن الطعام، يوم أمس، بعد 33 يومًا من خوضه، وذلك بموجب اتفاقٍ مع سلطات الاحتلال تلتزم فيه الأخيرة بعدم تجديد أمر الاعتقال الإداري بحقه. علمًا بأنّه قضى ما مجموعه 15 عامًا في سجون العدو، واعتقاله الأخير تمّ في مارس 2019.

ونوّه المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى إلى أنّ أسرى جُدد شرعوا بالإضراب المفتوح عن الطعام، خلال الأيام الأخيرة، منهم الأسير منير عبد الجليل العبد (26 عامًا)، من بلدة كوبر قضاء رام الله، وقد بدأ الإضراب يوم الأحد 20 يوليو، وإسماعيل علي من بلدة أبو ديس ب القدس المحتلة، الذي بدأ الإضراب الثلاثاء 23 يوليو.

من جانبه، ذكر مكتب إعلام الأسرى أنّ الأسير العبد دخل الإضراب منذ 4 أيامٍ،  ضد اعتقاله الإداري، وهو معتقل منذ 18 فبراير 2019، وبعد فترة من اعتقاله صدر بحقه أمر إداري مدته ستة أشهر، بتوصية من مخابرات الاحتلال. علمًا بأنّه شقيق الأسير عمر العبد، منفذ عملية حلميش، التي أسفرت عن مقتل 3 مستوطنين بالعام 2017، وهو أسير محرر، اعتقله الاحتلال في وقتٍ سابق لمدة 8 أشهر، قبل أن يُعيد اعتقاله.

كذلك أفاد مكتب إعلام الأسرى بأنّ الأسير حمزة عواد (28 عامًا) بدأ الإضراب المفتوح عن الطعام، في سجون الاحتلال، وهو من سكان قرية كوبر أيضًا، ويواصل إضرابه منذ السبت 20 يوليو، بعد تحويله إلى الاعتقال الإدارى عقب إنهائه مدة حكمه الفعلية، البالغة 6 شهور، كان الاحتلال فرضها عليه بعد اعتقاله بتاريخ 5 فبراير 2019.

وبحسب هيئة شؤون الأسرى، يواصل أسرى آخرون معركة الإضراب في زنازين العدو الصهيوني، وهم: الأسير محمد أبو عكر (24 عامًا) من بيت لحم، وهو معتقل منذ نوفمبر 2018، وحذيفة حلبية (28 عامًا) من بلدة أبو ديس بالقدس وهو من الأسرى المرضى، ومصطفى الحسنات (21 عامًا)، وثلاثتهم دخلوا الإضراب المفتوح عن الطعام منذ (25) يوماً، بالإضافة إلى الأسير حسن الزغاري من بيت لحم، والذي جدّد الاحتلال اعتقاله الإداري مرتين متتاليتين، ويخوض الإضراب الحالي منذ (17) يوماً، إضافة إلى الأسير سلطان خلوف (38 عامًا) من برقين في جنين، الذي يُواصل الإضراب منذ (8) أيام، وسبق أن قضى في سجون الاحتلال 4 أعوام.

وتعزل سلطات السجون الأسرى المضربين في محاولة لكسر إرادتهم، وتعتقلهم في ظروف صحية ومعيشية صعبة للغاية، لقهرهم ودفعهم إلى وقف إضرابهم، كما تتعمّد ممارسة سياساتها المعهودة في الإهمال الطبي والحرمان من زيارة المحامين والأهل وكذلك تعمّد تنقيلهم بين السجون لإرهاقهم والانتقام منهم وإضعاف إرادتهم.