Menu
حضارة

نقلت عددًا منهم وهدّدتهم..

قوات القمع تقتحم أقسام أسرى الشعبية في سجن النقب

غزة_ بوابة الهدف

أفاد مركز "حنظلة" للأسرى والمحررين، بأنّ وحدات القمع الصهيونية اقتحمت قسميْن في سجن النقب الصحراوي، حيث داهمت وفتشت غرف أسرى الجبهة الشعبية فيه، ونقلت عددًا منهم وهدّدتهم، كردٍ على الإضراب الذي شرعوا به.

وقال مركز حنظلة في تصريحٍ له، مساء الثلاثاء 30 يوليو، إن "وحدات القمع تقتحم الأقسام 10 و13 في سجن النقب الصحراوي وتقوم بحملة مداهمة وتفتيش لغرف أسرى الجبهة الشعبية المضربين عن الطعام".

وبيّن المركز أن وحدات القمع الصهيونية نقلت عدد من الأسرى إلى أقسام أخرى، وهددت في حال استمر الإضراب بنقل الأسرى المضربين إلى سجون أخرى".

ويخوض عدد أسرى الجبهة "الإداريين" معركة الإضراب المفتوح عن الطعام منذ 1 يوليو، في مواجهة سياسات الاحتلال الفاشية، في ظلّ تجاهلٍ ومماطلة من قبل مصلحة السجون الصهيونية، التي ترفض تلبية مطالب المضربين، وتمارس شتى أساليب التعذيب بحقهم.

وقد انضمت دفعة جديدة من أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، صباح الثلاثاء 30 يوليو، إلى الإضراب المفتوح عن الطعام، في معركة الواحدة والإرادة، وفق ما أعلنته منظمة الجبهة في سجون الاحتلال.

وقالت المنظمة، في بيانٍ لها يوم الاثنين، أنها أعطت الضوء الأخضر لمجموعة من رفاقها في سجنيْ "النقب" و"رامون"، للشروع بخطوة دعم وإسناد الأسرى المُضربين، وسيكون في مُقدّمتهم مسؤول فرع الجبهة وائل الجاغوب.

وفي بيانها، قالت منظمة الجبهة "إنّ مماطلة ومراوغة إدارة السجون وعدم تنفيذها ما تم التوصل إليه من اتفاق مبدئي بخصوص الأسرى المضربين الثلاثة: حذيفة حلبية ومحمد أبو عكر ومصطفى الحسنات، سيواجَه بمزيدٍ من التصعيد والتصدي من طرفنا، وعلى إدارة السجون الالتزام بالاتفاق".