Menu
حضارة

ألمانيا لن تنضم إلى الولايات المتحدة في خطتها بمضيق هرمز

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت برلين، يوم الأربعاء 31 يوليو، أنها لم تعرض الانضمام إلى المهمة البحرية التي تسعى الولايات المتحدة إليها في مضيق هرمز، مبينةً أنها "ترغب في تهدئة التوتر مع إيران"، بينما قالت وزيرة الدفاع إنها لم تتخذ قرارًا في الأمر

يوم الثلاثاء، قالت السفارة الأمريكية في برلين إن الولايات المتحدة طلبت ألمانيا، بشكلٍ رسميّ، الانضمام إلى فرنسا وبريطانيا في مهمة لتأمين المضيق الذي يمر منه نحو خمس إنتاج النفط العالمي.

وقالت أولريكه ديمر المتحدثة باسم الحكومة الألمانية في مؤتمر صحفي في برلين بعد اجتماع للحكومة "الحكومة متحفظة حيال المقترح الأمريكي الملموس ولذلك لم تقدم عرضا".

وقالت ديمر "من المهمة بالنسبة لنا السير في طريق الدبلوماسية... والسعي لمحادثات مع إيران منعا للتصعيد والعمل نحو استمرار الاتفاق النووي.. المشاركة في مهمة بقيادة الولايات المتحدة قد تجعل هذا الأمر صعبا".

وفي بروكسل أشارت وزيرة الدفاع الألمانية الجديدة أنيجريت كرامب كارينباور إلى عدم اتخاذ قرار نهائي حتى الآن.

وقالت للصحفيين قبل اجتماع مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج "لدينا الآن أول طلب عام من الولايات المتحدة والشركاء الدوليين الآخرين من أجل مهمة محتملة".

وأضافت "ندرس هذه الطلبات بتعاون وثيق مع بريطانيا وفرنسا ونفعل هذا من منطلق أهدافنا السياسية والدبلوماسية، ومن خلال هذا التقييم الشامل سيتم اتخاذ قرار مناسب".

كان نائب المستشارة الألمانية ووزير المالية أولاف شولتس قال في وقت سابق إن من المهم تفادي التصعيد العسكري في منطقة الخليج وإن أي مهمة تقودها الولايات المتحدة تنطوي على مخاطرة الانزلاق إلى صراع أكبر.

وأضاف شولتس الذي ترأس اجتماع الحكومة اليوم نظرا لأن المستشارة أنجيلا ميركل في عطلة "أنا متشكك جدا في هذا، وأعتقد أن هذا التشكك يشاركني فيه كثيرون".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت في مايو 2018 خروجها الاتفاق، وأعادت واشنطن بعد هذه الخطوة فرض عقوبات قاسية على طهران، أثرت على الاقتصاد المحلي، ما أدى لزيادة التوتر بين الجانبيْن، وبالخصوص في منطقة الخليج.