Menu
حضارة

"الديمقراطية" تُؤكّد دعمها لأسرى الشعبية المُضربين ضدّ "الإداري"

بوابة الهدف_ وكالات

أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين  تأييدها ودعمها للإضراب الذي يخوضه العشرات من أسرى الجبهة الشعبية الإداريين، في سجون الاحتلال، احتجاجاً على سياسة الاعتقال الإداري التي تنتهجها إدارة السجون الصهيونية.

ودعت الجبهة، في بيانٍ لها وصل "الهدف" إلى "أوسع استنهاض شعبي ورسمي إسناداً للحركة الوطنية الأسيرة في معركتها ضد السجان الإسرائيلي".

وأدانت "الديمقراطية" اقتحام قوات القمع التابعة لمصلحة السجون الصهيونية قسميْ (19) و(20) في معتقل عوفر، والاعتداء على الأسرى الفلسطينيين بالهراوات وإطلاق القنابل الغازية وتخريب مقتنياتهم ونقل عدد منهم إلى زنازين العزل الانفرادي.

وشددت الجبهة على أن "الإرهاب المنظم الذي تمارسه مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى من قمع وتنكيل ومصادرة لحقوقهم، لن ينال من صمود الأسرى ولن يكسر من إرادتهم في مواجهة السجان الإسرائيلي. محذرة من خطورة الهجمة الإسرائيلية الشرسة التي تنذر بانفجار واسع في سجون الاحتلال".

ودعت الجبهة في بيانها اللجنةَ الدولية للصليب الأحمر الدولي، والمؤسسات الحقوقية، و"أطباء لحقوق الإنسان"، و"أطباء بلا حدود" إلى زيارة الأسرى والإطلاع على معاناتهم، وتوفير الحماية الكاملة لهم داخل المعتقلات الإسرائيلية.

كما دعت إلى "العمل من أجل الإفراج العاجل عن جميع الأسرى والأسيرات من داخل السجون، وخاصة المرضى منهم. وطالبت الأمينَ العام للأمم المتحدة، بإرسال لجنة تحقيق دولية، في الجرائم اليومية التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق أسرانا في سجون الاحتلال، ومنهم النساء والأطفال والمرضى".