Menu
حضارة

ارتفاع عدد ضحايا الانفجار أمام معهد الأورام في القاهرة

ارتفاع عدد ضحايا الانفجار أمام معهد الأورام في القاهرة

وكالات - بوابة الهدف

أعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الاثنين 5 آب/أغسطس، عن ارتفاع عدد الضحايا جراء الانفجار الناتج عن تصادم سيارات أمام معهد الأورام وسط العاصمة القاهرة.

وحسب المُتحدث باسم الوزارة، خالد مجاهد، إنّ عدد الضحايا ارتفع إلى (20) شخصاً، فيما عدد المُصابين بلغ (47) شخصاً، والوضع الصحي لهم مُطمئن بشكلٍ عام باستثناء ثلاثة أشخاص في حالة خطرة وفي الرعاية المُركّزة.

بدورها، قررت النيابة إجراء تحاليل الحامض النووي لمعرفة هوية أصحاب الجثث المجهولة، في الحادث الذي وقع بشارع كورنيش النيل أمام المعهد القومي للأورام، بمنطقة المنيل جنوبي القاهرة، وهي مستشفى مُتخصصة في علاج السرطان.

وفي بيان صدر عن وزارة الداخليّة المصريّة، ذكرت أنّ الانفجار وقع بسبب تصادم سيارة كانت تسير عكس الاتجاه مع (3) سيارات أخرى.

وقال مصدر أمني لوكالة "رويترز" إنه "أثناء سير إحدى السيارات الملاكي المُسرعة عكس الاتجاه بطريق الخطأ بشارع كورنيش النيل، أمام معهد الأورام بدائرة قسم شرطة السيدة زينب، اصطدمت بالمواجهة بثلاث سيارات، الأمر الذي أدى لانفجار نتيجة الاصطدام، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص."

وبعد وقت قصير من الانفجار، شوهدت سيارات مُشتعلة بالشارع بينما حاول المارة جاهدين مُساعدة المُصابين، وفي وقتٍ لاحق مشّط مُحققون الموقع وسط انتشار مُكثّف للشرطة، فيما قال شاهد من "رويترز" أنّ هناك أضراراً واضحة على مبنى معهد الأورام حتى الطابق الثالث.

هذا وشرع النائب العام المُستشار نبيل أحمد صادق في التحقيق بالواقعة، حسب مصادر لـ "رويترز"، فيما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أنّ النائب العام أمر بانتقال فريق من أعضاء نيابة جنوب القاهرة الكلية لموقع حادث الانفجار الذي وقع أمام معهد الأورام بمنطقة القصر العيني وإجراء المعاينات اللازمة للوقوف على أسباب وكيفية وقوع الحادث.

من جانبها، قالت وزيرة الصحة هالة زايد، إنّ هناك احتمالاً بوجود جثث وأشلاء في مياه نهر النيل، المواجه لموقع الانفجار، بالإضافة إلى أنّ بعض المصابين حالتهم شديدة الخطورة، الامر الذي يُرجح زيادة عدد الضحايا.

هذا وأعلن رئيس جامعة القاهرة محمد عثمان الخشت حالة الطوارئ واستدعاء الطواقم الطبية لرعاية مرضى المعهد القومي للأورام، التابع للجامعة والوقوف عن كثب على آخر التطورات.

فيما أمر الخشت بتشكيل لجان فنيّة لمعاينة منشآت المعهد والتأكد من عدم تضررها نتيجة الحادث.