Menu
حضارة

لتسديد ديون متراكمة عليها..

تسوية جديدة.. السلطة ستدفع 300 مليون شيكل لشركة الكهرباء "الإسرائيلية"

الضفة المحتلة_ بوابة الهدف

كشفت وسائل إعلام الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، عن اتفاقٍ أبرمته السلطة الفلسطينية مع حكومة الاحتلال، لتسوية الديون المُستحقة لشركة الكهرباء القُطرية الصهيونية، بدفعها من عائدات الضرائب الفلسطينية "المقاصة".

وذكرت الإذاعة العامة "الإسرائيلية" أنه بموجب ستدفع السلطة الفلسطينية 300 مليون شيكل لتغطية ديونها المُستحقة للشركة "الإسرائيلية"، وسيتم خصم هذه الأموال من "المقاصة".

ووفق المصدر ذاته، سيعمل الطرفان على صياغة "عقد منظم لشراء الكهرباء من إسرائيل".

وكانت وسائل إعلام صهيونية كشفت، نهاية الشهر الماضي، نية وزارة المالية بحكومة الاحتلال خصم قرابة نصف مليار شيكل، من أموال المقاصة- تبلغ نحو 800 مليون شيكل- التي تجبيها من السلطة الفلسطينية عن البضائع والسلع المُورّدة إلى مناطق الأخيرة، من "إسرائيل" والخارج، وذلك لتسديد الديون المتراكمة على السلطة لشركة الكهرباء "الإسرائيلية".

وتقول المصادر ذاتها أنّ السلطة متوقفة منذ فبراير الماضي (2019) عن دفع بدل الكهرباء للشركة الصهيونية. في أعقاب قرار الاحتلال الاقتطاع من أموال الضرائب – التي تُشكل قرابة نصف موازنة السلطة-، كإجراءٍ عقابيّ لها، على خلفية المخصصات المالية التي تمنحها السلطة لعائلات الشهداء، وللجرحى، وللأسرى في السجون الصهيونية.

وكانت حكومة الاحتلال أعلنت، في مايو الماضي، التوصل مع السلطة إلى اتفاقٍ لتسوية ديون السلطة المستحقة لشركة الكهرباء، بقيمة 2.8 مليار شيكل، إلا أنّه لم يتم توقيع العقد النهائي بين الطرفين. وبعدها باشرت السلطة بتسديد دفعات من المبلغ المذكور، قبل أن تُقرر تجميد الدفع إثر قرار الخصم من "المقاصة".

وفي فبراير الماضي (2019)، وافق كابنيت الاحتلال على قرارٍ يسمح لوزارة المالية بتجميد مبلغ من أموال الضرائب الفلسطينية، وتحويله مباشرة لشركة الكهرباء "الإسرائيلية"، لتسديد ديون السلطة، بعد مصادقة الكنيست على ذات القرار في أبريل 2018.

وتُزوّد "إسرائيل" الضفة الغربية وقطاع غزة المُحتليْن، بنحو 90% من التيار الواصل إلى هذه المناطق، فيما النسبة المتبقية تصل من الأردن ومصر. وتوصيل الكهرباء إلى "مناطق السلطة" مقابل دفع الأخيرة ثمن تلقّي التيار للاحتلال، هو أحد بنود اتفاق باريس الاقتصادي، الذي يُعد من ملاحِق اتفاق أوسلو.