Menu
حضارة

تفاصيل جديدة عن عملية الفدائي هاني أبو صلاح شرقي خانيونس

بوابة الهدف - إعلام العدو،ترجمة خاصة

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية نقلاً عن جيش العدو المزيد من التفاصيل حول الهجوم الفدائي الذي شنّه الشهيد هاني أبو صلاح وأوقع ثلاث إصابات في جيش الاحتلال.

وقالت الصحيفة أنه تبين من التحقيق أن القوات لم تقم بأي إجراء عندما فتح الشهيد النار خوفًا من ضرب رفاقهم، وقام الجيش الصهيوني بتوقيف أربعة جنود لفشلهم في الاشتباك في حادث التسلل الذي جرى في الأول من آب/أغسطس.

وقال العدو إن الشهيد عبر السياج مسلحًا ببندقية كلاشينكوف AK-47 وقنابل يدوية، وتم رصده على بعد حوالي 250 متر من الحاجز، حيث تم إرسال فرقة من لواء جولاني. 

وقالت الصحيفة أن قائد القوة ترجل من السيارة واشتبك مع الفدائي أبو صلاح الذي أسقطه جريحًا بجراح متوسطة مع اثنين من جنوده.

وبعد ذلك انضمت قوة إضافية من جنود العدو لمطاردة الفدائي وامتنع الجنود عن إطلاق النار خوفًا من "النيران الصديقة"، بسبب كثرة الجنود في المنطقة.

وبحسب ما ورد كان الفدائي داخل الأراضي المحتلة لمدة ساعتين تقريبًا قبل استشهاده وقال مسؤولوا الجيش إن التحقيق كشف بعض الإجراءات العملياتية الجديرة بالثناء إلى جانب العيوب في سلوك بعض القوات.

ودفعت نتائج التحقيق قائد لواء جولاني، اللواء شاي كلابر، إلى تعليق قائد الفرقة وجنديين من الخدمة بسبب عدم التصرف كما هو متوقع خلال حدث تنفيذي. كما تم تعليق السائق، الذي كان من شعبة غزة.