Menu
حضارة

الاحتلال يهدم قرية العراقيب للمرة 150 على التوالي

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

هدمت جرافات الاحتلال "الإسرائيلي"، صباح يوم الخميس 22 آب/أغسطس، قرية العــراقيب في النقب المُحتل، للمرة 150 على التوالي، بحجة عدم الاعتراف بها.

وقال الناشط سليم العراقيب إن قوات الاحتلال مدعومة بقوات الشرطة والخاصة "يواّف" اقتحمت القرية وأخلت المنازل من السكان عنوةً وقامت بتمزيق خيامهم ونقلها إلى مكان خارج البلدة.

وغادرت قوات الهدم القرية بعد التأكد من هدم كل الخيام التابعة للأهالي، وإتلافها وجرها إلى خارج مسطح القرية.

وجرى هدم القرية في الخامس من الشهر الجاري، وسبقها في 1 آب/أغسطس، إضافة إلى يوم 22 تموز/يوليو. وتقوم قوات الاحتلال بهدم القرية مرّة كل شهر تقريبًا.

ولا تعترف حكومة الاحتلال بقرية العراقيب وتُعمل على تهجير سكانها وسلب أرضها لصالح المشاريع الاستيطانيّة.

وهدمت قوات الاحتلال "العراقيب" نحو 150 مرة منذ تموز 2010، بزعم أن "ملكية الأراضي التي أقيمت عليها تتبع للدولة العبرية".

وتهدف سلطات الاحتلال من خلال استمرارها بهدم مساكن القرية إلى دفع أهلها لليأس، في مسعى لتهجيرهم عن أراضيهم، بينما يصرّ أهالي العراقيب على البقاء في قريتهم وإعادة بناء الخيام والمساكن والتصدي لمخططات تهجيرهم.

وأقيمت قرية العراقيــب للمرة الأولى إبان فترة الحكم العثماني، فيما تعمل سلطات الاحتلال منذ عام 1951 على طرد سكانها، بهدف السيطرة على أراضيهم، عبر عمليات هدم واسعة للبيوت طالت أكثر من ألف منزل العام المنصرم في النقب ككل، في مسعى للسيطرة على الأراضي الشاسعة والتي تعادل ثلثي فلسطيــن التاريخية.

ولا تعترف سلطات الاحتلال بنحو 45 قرية عربية في النقب، ولا بملكية المواطنين لأراضي تلك القرى والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع العرب الفلسطينيين إلى اليأس والإحباط من أجل الاقتلاع والتهجير.