Menu
حضارة

الإضراب والاحتجاجات مُستمرة

لبنان: تشكيل لجنة حكومية لدراسة أوضاع الفلسطينيين

بيروت _ بوابة الهدف

شكّلت الحكومة اللبنانية، الخميس، لجنة لدراسة وضع الفلسطينيين بعدما عمّ الإضراب والمظاهرات مخيمات فلسطينية، وسط اعتصام أمام وزارة العمل؛ رفضًا لقرار يفرض على الفلسطينيين الحصول على تصاريح عمل.

وأعلن وزير الإعلام جمال الجراح بعد انتهاء جلسة لمجلس الوزراء أنه "تم تشكيل لجنة لدراسة الوضع الفلسطيني من كافة جوانبه برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري وعضوية عدد من الوزراء".

وفي السياق، قال ناشطون إن "الإضراب طال كل المخيمات الفلسطينية، وذلك استجابة لدعوة أطلقتها فصائل العمل الوطني الفلسطيني، ومن المقرر أن تستمر المظاهرات إلى غد الجمعة، الذي سيكون جمعة الغضب السادسة".

وعشية انعقاد جلسة مجلس الوزراء، وللضغط على الحكومة اللبنانية، من أجل وضع ملف العمال الفلسطينيين على جدول أعمالها، وعدم تجاهل هذا الملف، وإلغاء إجازة العمل التي فرضها وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان على العمال الفلسطينيين، أسوة بالعمال الأجانب، في أثناء تطبيقه لخطته، عمت مظاهرات حاشدة في مخيمات لبنان كافة، بدءًا من مخيمات الشمال، البارد والبداوي، مرورًا بمخيمات بيروت، وصولًا إلى مخيمات جنوب لبنان، مخيم عين الحلوة، ومخيمي البرج الشمالي والرشيدية.

وكانت "العمل" اللبنانية، أمهلت المؤسسات التي لديها "عمّال غير شرعيين" أو "مخالفين" قانونيًا، مدّة شهر لتصويب أوضاعهم، وفي أعقاب انتهاء المدة، شنّت الوزارة حملة أغلقت فيها 11 مؤسسة، يعمل فيها لاجئون فلسطينيون.

ولا يخفى على أحد جملة الأزمات المعيشية والاجتماعية والاقتصادية، في مقدّمتها البطالة، التي تعصف باللاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللجوء بلبنان، والتي تتفق عدة جهات وطنية على أنّ المُتسبب الأول بتفاقمها واستمرارها دون حلول هي الدولة اللبنانية.

وبحسب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، يعاني نحو 57% من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان من البطالة. ويبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان 174.422 يعيشون ضمن 12 مخيمًا و156 تجمعًا (2017).