Menu
حضارة

المسؤولون الأمريكيون يؤكدون: الكيان وراء الغارات الجوية في العراق

بوابة الهدف - متابعة خاصة

أكد المسؤولون الأمريكيون أن الكيان الصهيوني كان وراء الغارات الجوية الأخيرة على مستودعات الأسلحة المزعومة في العراق ، والتي كانت تستخدمها إيران ظاهريًا لنقل الأسلحة إلى سوريا حسب المزاعم الصهيونية.

وقال هؤلاء المسؤولون لصحيفة نيويورك تايمز أن الكيان نفذ "عدة إضرابات [في العراق] في الأيام الأخيرة"، وآخرها وقع يوم الاثنين بالقرب من القاعدة الجوية بلد شمال العاصمة العراقية بغداد.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤول كبير في المخابرات في الشرق الأوسط قوله أن الكيان هاجم قاعدة منفصلة شمال بغداد في 19 تموز/يوليو، و ادعى المسؤول أن القاعدة كانت تستخدم من قبل الحرس الثوري الإيراني لنقل الأسلحة إلى سوريا .

وزعم المسؤول الاستخباري المعني أن "شحنة من الصواريخ الموجهة بمدى 125 ميلاً" قد تم تدميرها خلال الهجوم.

وكشف المسؤول نفسه أيضًا أن غارة 19 تموز/ يوليو تم إطلاقها من "داخل العراق" ، مما أثار تساؤلات حول كيفية وجود الطائرات الصهيونية في بلد لا تربطهم به حاليًا علاقات دبلوماسية رسمية.

وتؤكد تصريحات المسؤولين الأمريكيين أسابيع من التكهنات بأن الكيان مسؤول عن الهجمات المتعددة على أهداف عراقية وقعت في الأشهر الأخيرة.

يذكر أنه في الأشهر الثلاثة الماضية، وقعت أربع هجمات على مستودعات الأسلحة المزعومة وكانت ثلاث من هذه القواعد تستخدمها قوات الحشد الشعبي (PMF) ، وهي منظمة شبه عسكرية تعمل تقنيًا تحت سلطة قوات الأمن العراقية، رغم أن العديد منها يعمل بشكل شبه مستقل.

يوم الأربعاء قوات الحشد اللوم على الولايات المتحدة ودولة الاحتلال في مهاجمة قواعدها في العراق، قائلة في بيان إن الولايات المتحدة سمحت لأربع طائرات صهيونية بدخول العراق، وأضاف البيان أن المجموعة لديها "معلومات دقيقة" تثبت أن الولايات المتحدة جلبت الطائرات بدون طيار إلى الأراضي العراقية للعمل كجزء من الأسطول الأمريكي المتمركز في البلاد، لكن البنتاجون الأمريكي نفى بشدة تورطه في هذه القضية.

أضاف رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو مزيدًا من التكهنات حول التدخل الأمريكي-الصهيوني أمس ، قائلا إنه أعطى جيشه "يدًا حرة" للتعامل مع التهديد الإيراني المزعوم.

في مقابلة مع القناة التاسعة التي تصدر باللغة الروسية في الكيان، سُئل نتنياهو عما إذا كانت حكومته ستعمل ضد أهداف إيرانية في العراق إذا لزم الأمر، أجاب "نحن نعمل - ليس فقط إذا لزم الأمر ، نحن نعمل في العديد من المناطق ضد دولة تريد القضاء علينا.بالطبع، أعطيت قوات الأمن يد الحرية وأوعزت لهم أن يفعلوا أي شيء ضروري لإحباط خطط إيران ".

وتمثل هذه الهجمات جبهة جديدة للكيان الصهيوني ، حيث ركزت في السابق على استهداف المواقع الإيرانية في سوريا، رغم أن الكيان حافظ على سياسة عدم التدخل الرسمية في "الحرب الأهلية السورية" وكثيراً ما بقي صامتا في وجه اتهامات الضربات الجوية ، حتى أقر رئيس الأركان في الجيش الصهيوني غادي أيزنكوت في كانون ثاني/يناير بأن كيانه قد ضرب سوريا "الآلاف من مرات ".

وكانت المخابرات العسكرية الصهيونية في شباط/فبراير هددت بتوسيع عملياتها لتشمل العراق، بدعوى أن "إيران قد تستخدم العراق كنقطة انطلاق لاستهداف إسرائيل" بعد تدمير مواقعها في سوريا، هذا ما ادعت نل أبيب أنه "سوف يستدعي استجابة" كما عبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أفكار مماثلة ، حيث أخبر محطة سي بي إس الإخبارية الأمريكية أنه سيُبقي أفراد الولايات المتحدة في العراق لـ "مراقبة" إيران.