Menu
حضارة

تدهور خطير على صحته

نقل الأسير خلف إلى المستشفى.. وامتناعه عن الملح والفحوصات

نقل الأسير خلف إلى المستشفى.. وامتناعه عن الملح والفحوصات

وكالات - بوابة الهدف

يُواصل الأسير سلطان أحمد خلف إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (56) على التوالي، رفضاً للاعتقال الإداري، في ظل ظروف صحيّة صعبة، برفقة (5) أسرى آخرين، لفترات متفاوتة.

ونقلت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى عن الأسير خلف رسالة أفاد فيها أنّ إدارة مصلحة سجون الاحتلال نقلته من سجن عزل "نيتسان" إلى مستشفى "كابلان"، نظراً للتدهور المُستمر والخطير في حالته الصحية، حيث بات في مرحلة صعبة جداً.

وأشار الأسير خلف إلى يرفض تناول الملح أو السكر والفحوصات الطبية والمُدعمات، حيث حاول الطبيب إجراء الفحص له إلا أنه امتنع عن ذلك حتى تستجيب سلطات الاحتلال لطلبه بإنهاء اعتقاله الإداري والحريّة.

وأوضح حول وضعه الصحي، أنه يُعاني من أوجاع شديدة في كل أنحاء جسده، وصداع دائم وضغط على الصدر من الناحية اليسرى، وعدم قدرته عن القيام أو الجلوس، وصعوبة في الحركة، كما يُعاني من هزال وضعف عام في جسده، وعدم قدرته على الكلام، هذا بالإضافة إلى الدوران المُستمر، ونقص كبير في الوزن.

وذكر أنّ مصلحة السجون أبلغته بأنّ هناك توجّه لدى مخابرات الاحتلال بتجديد اعتقاله لمدة أربعة اشهر بشكلٍ جوهري نظير وقف إضرابه عن الطعام، إلا أنه رفض هذا العرض، مُصراً على الاستمرار في إضرابه المفتوح عن الطعام، رغم خطورة حالته الصحية حتى ينال الحرية أو الشهادة.

تجدر الإشارة إلى أنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسير سلطان خلف من بلدة برقين قضاء جنين، بتاريخ 8 تموز/يوليو الماضي، وأبلغته إدارة مصلحة السجون في 18 من الشهر ذاته بصدور قرار من الحاكم العسكري الصهيوني لتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر بدون أن توجه له أي تهمة، ليُعلن في نفس اليوم عن شروعه في الإضراب المفتوح عن الطعام، رفضاً لقرار الإداري التعسفي، وهو معتقل سابق في سجون الاحتلال أمضى أربعة أعوام في الأسر.

ومن الجدير بالذكر أنّ (6) أسرى يُواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري، هم: الأسير أحمد غنام من الخليل مُضرب منذ (60) يوماً، الأسير إسماعيل علي من القدس المحتلة مضرب منذ (50) يوماً، الأسير طارق قعدان من جنين مضرب منذ (43) يوماً، الأسير ناصر الجدع من جنين مُضرب منذ (36) يوماً، الأسير ثائر حمدان من بيت سيرا مضرب منذ (31) يوماً.