Menu
حضارة

لبنان: مجموعة العمل الفلسطينية تلتقي وزير التعليم

بيروت _ بوابة الهدف

التقى وفد مجموعة العمل الفلسطينية، ظهر اليوم الأربعاء، وزير التربية والتعليم اللبناني أكرم شهيب في مكتبه في وزارة التربية في بيروت، بحضور عضو مجلس قيادة الحزب "التقدمي الاشتراكي" مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب بهاء أبو كروم ومستشار الوزير الأستاذ أنور ضو.

وترأس الوفد الفلسطيني أمين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات، وضم الوفد أعضاء المجموعة: مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل ومسؤولها في لبنان، وعضو المكتب السياسي لحزب الشعب ومسؤول الحزب في لبنان غسان أيوب، وممثل حركة "حماس في لبنان أحمد عبد الهادي، ومسؤول حركة "فتح- الانتفاضة رفيق رميض وأمين سرها في لبنان وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة ومسؤولها في لبنان أبو كفاح غازي.

وشكرت مجموعة العمل الفلسطينية الوزير شهيب على قراره القاضي بالسماح بتسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس والمهنيات الرسمية اللبنانية.

وجرى خلال اللقاء التطرق لموضوع العمالة الفلسطينية في لبنان باعتبار الوزير شهيب عضوًا في اللجنة الوزارية التي تم تشكيلها برئاسة الرئيس الحريري لدراسة الملف الفلسطيني من كافة جوانبه، حيث أكَّد الوزير شهيب على "موقفه الثابت والداعم للقضية الفلسطينية وللنضال الفلسطيني من أجل تحقيق الأهداف الفلسطينية وفي مقدمتها حق عودة اللاجئين، أنه سيكون داعمًا ومؤيدًا للحقوق المدنية والإنسانية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وسيكون إلى جانب تلك الحقوق في الجنة الوزارية عند دراسة الملف".

وجددت المجموعة التي تحدث باسمها فتحي أبو العردات، التأكيد على "المطالب الفلسطينية بضرورة تعديل قوانين العمل وإلغاء إجازة العمل للعامل الفلسطيني وحق الفلسطيني بممارسة كافة المهن الحرّة، إضافة إلى قانون التملّك وضرورة تعديله بحيث يسمح للفلسطيني بحق التمّلك والسكن".

كما أكد الوفد "على ضرورة السماح  بإدخال مواد الإعمار والبناء إلى المخميات، كما جرى الحديث حول العديد من مناحي حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بما يتعلق بمعاناتهم اليومية والمعيشية بما فيها التعليم والصحة والطبابة والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

وحمّل الوفد الفلسطيني، الوزير شهيب المطالب الفلسطينية على أمل أن "يتم التعامل معها بشكلٍ إيجابي في اللجنة الوزارية المكلفة بذلك، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين الفلسطيني واللبناني".