Menu
حضارة

لماذا تراجع نتنياهو عن شن عملية واسعة بغزة في اللحظات الأخيرة ؟

نتنياهو

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الإثنين، أن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو تراجع عن شن عملية عسكرية ضد قطاع غزة في أعقاب إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع باتجاه مدينة أشدود، مساء يوم الثلاثاء الماضي، حيث كان نتنياهو يلقي خطابًا في مهرجان انتخابي".

وأفادت بأن "نتنياهو تراجع عن شن العملية بعد أن طالبه المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بأن يتم اتخاذ قرار كهذا في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)"، في حين قالت "إن الصاروخ الذي أطلق حينها من القطاع كان من طراز "غراد" وأن "القبة الحديدية" اعترضته. وتعرض نتنياهو لانتقادات، في أعقاب هذا الحدث".

ويُذكر أن نتنياهو قد عقد عقب الحدث مشاورات أمنية في مقر وزارة الأمن شارك فيها رئيس أركان الجيش، ولم ينشر مكتب نتنياهو مضمون هذه المشاورات، لكن في نهايتها، أغارت الطائرات الصهيونية على مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية في غزة.

وزعمت الصحيفة ذاتها "إن هذه الغارة كان أوسع من سابقاتها، ومن دون سقوط خسائر بشرية في الجانب الفلسطيني"، مُشيرةً إلى أن "موقف مندلبليت استند إلى تعديل أدخل على "قانون أساس: الحكومة"، في نيسان/أبريل 2018، وينص على أنه ينبغي أن تصادق الحكومة على عملية عسكرية كبيرة يمكن أن تقود إلى حرب باحتمال كبير وفوري. وأضاف التعديل أنه بإمكان الحكومة تخويل الكابينيت باتخاذ قرار كهذا".

وهدّد نتنياهو خلال الأيام السابقة بشنّ عملية عسكرية واسعة على قطاع غزة، ويرى مراقبون أن هذه التهديدات تأتي في سياق الدعاية الانتخابية لنتنياهو ليس إلا.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات العامة في الكيان الصهيوني يوم غدٍ الثلاثاء بتاريخ 17 سبتمبر.