Menu
حضارة

السعودية تعلن تفاصيل الهجوم على "أرامكو".. والحوثيون يهدّدون الإمارات

المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت وزارة الدفاع السعودية، اليوم الأربعاء، وقوع هجوم عليها بـ "18 طائرة مسيرة و7 صواريخ كروز"، قال تركي المالكي، المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية، إن "التحقيقات الخاصة بالهجمات على معملي أرامكو، أظهرت إطلاق 18 طائرة مسيرة و7 صواريخ كروز".

وأشار المالكي إلى أن "هناك 3 صواريخ كروز لم تصب أهدافها في الهجوم على معملي أرامكو، والمعملين المستهدفين خارج نطاق الطائرات المسيرة من مناطق الحوثي"، مُشيرًا إلى أن "التحقيقات مستمرة لتحديد مكان انطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ بدقة".

كما أكّد المتحدث على "قدرة المملكة السعودية على الدفاع عن أراضيها، والهجوم لم يكن ضد المملكة العربية ولا ضد أرامكو ولكنه كان هجومًا على المجتمع الدولي محاولة متعمدة لتعطيل الاقتصاد العالمي وقطاع الطاقة"، على حد زعمه.

وقال إن "التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية، ومصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها"، لافتًا إلى أن "الطائرات المسيرة التي تستخدمها جماعة "أنصار الله" اليمنية، إيرانية الصنع من طراز "أبابيل".

​وتبنت جماعة "أنصار الله"، السبت الماضي، هجومًا بطائراتٍ مسيرة استهدف منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في "بقيق" و"هجرة خريص" في المنطقة الشرقية للسعودية.

وفي السياق، عقد المتحدث باسم القوات المسلحة لجماعة "أنصار الله" الحوثية، العميد يحيى سريع، مؤتمرًا صحفيًا كشف فيه تفاصيل عملية استهداف منشأتي "أرامكو" في السعودية.

وقال سريع إن عملية استهداف "أرامكو"، جاءت "بعد رصد دقيق من قبلنا"، حيث استخدمت "طائرات مسيرة نفاثة سنكشف عنها للمرة الأولى"، لافتًا إلى أن الطائرات المسيرة الجديدة بحوزتهم "تمتلك رؤوسًا انشطارية".

وأضاف أن "الدمار الذي لحق بالمنشآت المستهدفة أكبر بكثير مما أعلن عنه"، مُؤكدًا أن الهجمات تمت فيها "الموازنة بين الطائرات النفاثة والعادية واستخدام طائرات تمويه".

ووجه سريع تهديدات مباشرة للإمارات مؤكدًا أنه "لدينا عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي... ونقول للنظام الإماراتي إن عملية واحدة فقط ستكلفكم كثيرًا".