Menu
حضارة

نتنياهو: أنا أو انتخابات ثالثة

بوابة الهدف - متابعة خاصة

رغم أن أحد مقربي نتنياهو صرح أنه لا مانع من تناوب منصب رئيس الوزراء بين نتنياهو وغانتس، لكن هذا التصريح يبدو خارجًا عن المنطق، في ظل تصريح آخر من نتنياهو بأنه يبدو أنه لامفر من انتخابات ثالثة هذا العام.

على كل حال يبدو أن الممارسة السياسية بعد الانتخابات تشي بالكثير، صحيح أن غانتز ربما وافق على تكتل مع الليكود، غير أن الشرط الذي وضعه بالتخلص من نتياهو أولاً يشي باستحالة الوضع، في ظل رفض مطلق لليكود.

نتنياهو يحشد قواه على كل حال، حيث سارع لعقد اجتماع مسائي مع زعماء اليمين بعد اجتماع صباحي مع أريه درعي زعيم شاس، وتقرر في نهاية الاجتماع تشكيل فريق تفاوضي مشترك يضمن صمود أعضاء اليمين أمام أي محاولات للإغراء، بالانشقاق إلى الطرف الآخر.

واتفق قادة الفصائل على كتلة يمينية واحدة يقودها نتنياهو وقد تحدث نتنياهو في بداية الاجتماع قائلاً "لقد قررنا بالإجماع أننا يجب أن نتعاون معًا للتفاوض على حكومة برئاسة لي. بمجرد تأسيس الكتلة اليمينية، هناك خياران. حكومة أقودها أنا أو حكومة خطرة تعتمد على الأحزاب العربية. في هذا الوقت، أكثر من أي وقتٍ مضى، يجب ألا تكون هناك حكومة قائمة على الأحزاب العربية المعادية للصهيونية. ببذل كل جهد ممكن لمنع مثل هذه الحكومة الخطرة ". 

وفي الاجتماع المغلق لليكود حذَّر نتنياهو وزراء الحزب من إجراء مزيد من الانتخابات، مُطالبًا بأن يظلوا في انضباط الحملة.

من جانبه رد الوزير ياريف ليفين على تصريحات "كحول لافان" "أي شخص لديه أحلام في تفكيك الليكود - يمكن أن ينسى ذلك. الليكود ليس حزب العمل. يمكن لأي شخص يريد حقًا حكومة وحدة أن ينضم فقط إلى كتلة اليمين الموحدة لدينا".

في وقتٍ سابق ، أفيد أنه من المتوقع أن يطالب ممثلو الفصائل اليمينية بالتزام نتنياهو العلني بإشراكهم في ائتلاف في المستقبل، حتى بعد الحصول على تفويض من الرئيس ريفلين بتشكيل الحكومة. خلاف ذلك، لن يتم التوصية به للرئيس. كما ورد أن نتنياهو أراد من الكتلة أن تسمح له حصريًا بالتفاوض من أجل تشكيل حكومة.

رؤساء الفصائل الذين شاركوا في الاجتماع هم يعقوب ليتزمان وموشيه غافن من التوراة اليهودية ونفتالي بينيت، وإيليت شاكيد، ووزيرة بيزاليل سموتريتش والحاخام رافي بيريتس على اليمين. وعند وصوله، قال نفتالي بينيت "نحن نعمل لإقامة حكومة جيدة لإسرائيل".