Menu
حضارة

تعزيزات عسكرية أمريكية إلى الخليج.. وترامب يهدّد بـ "الحل الأسهل"

غزة_ بوابة الهدف

أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، تعزيزات عسكرية إلى الخليج بطلب من السعودية والإمارات بعد الهجمات التي استهدفت منشأتي نفط سعوديتين قبل أسبوع، وذلك بعد قرار ترامب تشديد العقوبات على إيران.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، يوم الجمعة، إن هجوم 14 سبتمبر/أيلول على منشأتين نفطيتين سعوديتين "يشكل تصعيدا كبيرا للعدوان الإيراني"، مذكرًا بتدمير طائرة أمريكية مسيرة في يونيو/حزيران من قبل إيران.

وأضاف إسبر: "منعا لمزيد من التصعيد، طلبت السعودية مساعدة دولية لحماية البنية التحتية الحيوية للمملكة. كما طلبت الإمارات العربية المتحدة مساعدة" أيضا. وأوضح أنه استجابة لهذين الطلبين "وافق الرئيس على نشر قوات أمريكية ستكون دفاعية بطبيعتها وتركز بشكل أساسي على سلاح الجو والدفاع الصاروخي".

وعن عدد القوات ونوع المعدات التي سترسل، أوضح رئيس هيئة الأركان الجنرال جو دانفورد في مؤتمر صحافي في البنتاغون أن الجنود الذين سيتم إرسالهم في إطار التعزيزات لن يكونوا بالآلاف.

في هذا السياق، جمع ترامب فريقه للأمن القومي مع وزير خارجيته مايك بومبيو ووزير دفاعه للبحث في مختلف الخيارات، بما فيها الخيار العسكري، للرد على الهجمات التي استهدفت منشأتي نفط سعوديتين.

خلال ذلك، أعلن ترامب عن فرض عقوبات على المصرف الوطني الإيراني، قائلًا إنها "عقوبات في أعلى مستوى".

وقال الرئيس الأمريكي محذرا إيران "لم يحدث أن كانت دولة أكثر استعدادا" من الولايات المتحدة لشن ضربات عسكرية "وسيكون ذلك الحل الأسهل بالنسبة إلي".

وأكد ترامب أن "ضرب 15 موقعا كبيرا في إيران (...) لا يحتاج أكثر من دقيقة (...) وسيشكل يوما بالغ السوء لإيران". بيد أنه أضاف "لكن ليس هذا ما أفضله".

بدوره، أوضح وزير الخزانة ستيفن منوتشين أن الأمر يتعلق باستهداف "آخر مصدر دخل للبنك المركزي الإيراني والصندوق الوطني للتنمية، أي صندوقهم السيادي الذي سيُقطع بذلك عن نظامنا البنكي".

من جهته، اعتبر حاكم المصرف المركزي الإيراني أن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على البنك الجمعة تُظهر "قلة حيلة" واشنطن، بحسب ما أوردت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء "إرنا".

بينما شددت وزارة الخارجية الإيرانية على أنّ العقوبات الأمريكية ضدّ المؤسسات المالية الإيرانية أثبتت فشلها، مبينةً أن "العقوبات المعلنة ليست جديدة، بل هي عقوبات قديمة بشكل جديد".