Menu
حضارة

قدمنا شكوى لوزارة القضاء

محامي سامر العربيد للهدف: الأطباء وضعوه تحت التخدير الكامل وما زال في مرحلة الخطر

سامر العربيد

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

تتواصل فعاليات التضامن والإسناد مع الأسير سامر العربيد، الذي تعرّض لتعذيبٍ شديدٍ في سجون الاحتلال الصهيوني، بعد أيامٍ قليلة من اعتقاله، ما أدى إلى تدهور وضعه الصحي ونقله إلى المستشفى، مع دعواتٍ حقوقية كبيرة لوقف التعذيب وعلاجه عاجًلا.

بدوره، قال محامي الأسير سامر، محمود حسّان عن مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الانسان، أنه قام بزيارة سامر اليوم الاثنين، مُوضحًا أن "حالته الصحيّة لا زالت حرجة جدًا".

وقال حسّان خلال اتصالٍ هاتفي مع "بوابة الهدف"، أن الأطباء في المستشفى "يقومون بتخدير الأسير سامر حتى لا يستيقظ في هذا الوضع الحرج، كما يضعونه على أجهزة التنفس الصناعي".

وبحسب المحامي حسّان فإن الأطباء في مستشفى "هداسا" الصهيوني يُؤكّدون أن سامر ما زال "في مرحلة الخطر ولا يوجد أي تحسّن على صحته حتى اللحظة"، مُشيرًا إلى أنه "سيقوم بزيارته بشكلٍ يومي في المستشفى للإطلاع على حالته الصحيّة أولاً بأول".

كما بيّن المحامي حسّان خلال الاتصال الهاتفي "تقدّمنا بشكوى إلى وزارة القضاء الإسرائيلية نُؤكّد من خلالها أن الأسير سامر العربيد قد اعتقل وهو بكامل صحته الجسمية وكان يمشي بشكلٍ طبيعي ولا يشكو من أيّة أمراض، وتعرّض لتحقيقٍ عنيفٍ وشديد حتى فقد الوعي، وتم نقله للمستشفى وهو بحالة غيبوبة كاملة"، مُوضحًا أن الوزارة ردّت "سنقوم بفحص أولي لمعرفة ماذا حصل مع سامر العربيد، وظروف نقله إلى المستشفى".

من جهتها، قالت نورا مسلماني، زوجة الأسير سامر لـ "بوابة الهدف"، أنه "لا جديد في وضع سامر الصحي، وقام المحامي بزيارته وهو في وضع التخدير الكامل، فلم نستطع الاطمئنان عليه".

وأثار نبأ نقل الأسير العربيد إلى المستشفى بعد فقدانه وعيه نتيجة التعذيب في أقبية التحقيق الصهيونية، حالة سخطٍ وغضبٍ شعبي فلسطيني، وأصدرت عدّة فصائل فلسطينية وشخصيات وطنية، وكذلك مؤسسات حقوقية بيانات إدانة للجريمة الصهيونية بحق الأسير.

وبدورها حمّلت مؤسسة "الضمير" لحقوق الإنسان، قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير سامر (44 عامًا)، مُطالبةً المجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته وسرعة التحرّك والضغط على دولة الاحتلال وحكومتها، للتوقف عن عمليات الاعتقال والإفراج الفوري عن كل الأسرى.

وفي السياق، قالت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر سهير زقوت في تصريحٍ لـ "بوابة الهدف"، أن "اللجنة الدولية تنظر بخطورة حول سوء المعاملة أو التعذيب للأسير العربيد"، مُشيرةً إلى أن اللجنة "تتابع بشكل حثيث مع السلطات الاسرائيلية ليتمكن طاقمها من زيارة المحتجز العربيد والإطلاع على أوضاعه، ورغم أن اللجنة الدولية لا تتحدث على العلن حول مجريات زياراتها إلا أنها تتابع الأمر بلا هوادة مع سلطات الاحتجاز عبر الحوار الثنائي وغير العلني.