Menu
حضارة

الحق الفلسطيني لا خلاف عليه

رئيس مجلس الأمن: طلبت من حماس وفتح أن يتحدوا

مجلس الأمن

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

أكَّد سفير جنوب أفريقيا لدى الأمم المتحدة، جيري ماثيوس ماتجيلا، أن "موقف بلاده وتأييدها للقضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين المشروعة واضح لا خلاف عليه"، موضحًا أنه "طلب من حركتي فتح وحماس أن "يتحدوا ويرصوا صفوفهم"، في ظل إيمان بلاده أن الحل القائم على الدولتين ممكن تطبيقه".

وقال ماتجيلا الذي يشغل منصب رئيس مجلس الأمن الدولي لشهر تشرين الأول/أكتوبر الحالي "نحن نؤيد أن تتمتع إسرائيل بالسلم ضمن حدود آمنة وكذلك فلسطين، فمنذ عام 1947 أقر حل الدولتين، واحدة أنشئت خلال عامين والأخرى ما زالت لم تولد وهذا معيب لمجلس الأمن".

وأوضح "المشكلة أن مجلس الأمن يعتمد القرارات ولا يتابعها، هناك صعوبة داخل مجلس الأمن. أما موقف جنوب أفريقيا فهو لم يتغير وظل على تأييده للشعب الفلسطيني"، مضيفًا أن الأمم المتحدة اعتمدت منذ 1948 نحو 72 قرارًا يتعلق ب فلسطين و"إسرائيل"، إلا أنه لم يتم تطبيق أي قرار منها".

وأشار إلى قناعة بلاده بـ "ضرورة جلوس طرفي الصراع معًا ليحلوا مشكلتهم بالحوار، لقد دعونا الطرفين إلى جنوب أفريقيا وقلت لهم انظروا ماذا فعلنا وكيف حللنا النزاع بالحوار وأنتم كذلك تستطيعون ذلك".

أمّا فيما يتعلق بإمكانية زيارة الأرضي الفلسطينية المحتلة بمن يوافق معه من أعضاء مجلس الأمن، قال السفير "إن جنوب أفريقيا قد عرضت مرارًا وتكرارًا على مجلس الأمن أن يقوم بالزيارة ليس فقط للتضامن، بل نتمنى عليهم العودة للمفاوضات ولكن لا يوجد رغبة في الزيارة أولا ثم كل زيارات مجلس الأمن تحتاج إلى إجماع داخلي كي يتم الشروع فيها".