Menu
حضارة

رؤية صهيونية: تعزيز استراتيجية القوة البحرية

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

نشرت وثيقة تأسيس "عقيدة إسرائيل الأمنية والجيش والدولة" لأول مرة عام 1953، و تناولت الوثيقة ، التي يبلغ طولها حوالي عشر صفحات ، الاتجاه الاستراتيجي لبناء قوة "جيش الدفاع الإسرائيلي وعلاقته بالدولة والشعب." وضمن المستند ، كتب بن غوريون سطرًا ، تقريبًا حاشية ، حول البحرية: "يجب تخفيض القوات البحرية وخدماتها".

وقد وضعت تلك الوثيقة في الأيام التي كان فيها الكيان الصهيوني دولة ناشئة مغلقة من ثلاث جبهات، وكانت تركز على بقائها، لذلك كان التركيز على القوى التي ستنجح في تقرير المعركة بسرعة، وكانت بالتالي القوة البحرية أقل أهمية ومجرد حاشية في الإستراتيجية العسكرية للكيان.

وحاليا يبدو أن هناك اتجاها تغييريا في هذه الإستراتيجية، وتصبح الحاشية مركز الاهتمام، و تؤثر على حقول الغاز "الإسرائيلية" في الشرق الأوسط ، والتي تعد حمايتها مهمة ، ولكنها ليست العامل الرئيسي الذي يُجبر "إسرائيل" على البدء في التفكير في نفسها كقوة بحرية ، والتي تسعى لتعزيز قوتها وسيطرتها في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأحمر، والعالم الرئيسي حسب التحليل الصهيوني هو تجارة "إسرائيل" المزدهرة مع العالم.

تنطلق الرؤية الصهيونية من قاعدة عامة في استراتيجيات البحرية والتجارة حيث يجب على أي اقتصاد ينمو ويزدهر أن يصل بسهولة إلى البحر، للاستيراد والتصدير ، أو التجارة مع العالم، كما يجب أن يحتفظ بالقدرة على تأمين سفنه في المناطق البحرية الخطرة لمنع الضرر الذي يلحق بتجارة أو عرقلة مجرى المواد الخام الضرورية للاقتصاد، لذا يحتاج الاقتصاد القوي إلى أسطول قوي.

يضيف التقرير المنشور في صحيفة مكور ريشون، أنه منذ مطلع الألفية، شهدت "إسرائيل" طفرة هائلة في الاقتصاد والتصدير، و منذ عام 2009 ، تضاعفت الصادرات تقريبًا ، من 60 مليار دولار إلى 110 مليارات دولار ، وسيستمر الطلب على الابتكار "الإسرائيلي" في مجال الأمن السيبراني ، والمياه ، والزراعة ، وتكنولوجيا المركبات المستقلة في الارتفاع ، ما دفع الاقتصاد إلى الأمام في السنوات القادمة، ما يعني حسب التقرير أنه سيستمر الطلب أيضًا في تعزيز مكانة "إسرائيل" في العالم ، حيث تسعى المزيد من الدول في إفريقيا وشرق آسيا وأمريكا اللاتينية إلى تعميق العلاقات التجارية مع الكيان.

في عالم بدون الولايات المتحدة

يضيف التقرير أن البحرية تلعب دوراً رئيسياً في تأسيس التمكين الاقتصادي "لإسرائيل" على أساس قاعدة جيوسياسية قوية. إن نهج "إسرائيل" تجاه العالم ونهج العالم تجاه "إسرائيل" هو أولاً وقبل كل شيء عن طريق البحر.

حتى الآن ، اعتمد الكيان على الولايات المتحدة لتأمين طرق الشحن في العالم ، وخاصة في نقاط استراتيجية مثل قناة السويس وباب المنداف (المضيق بين اليمن والصومال عند مدخل البحر الأحمر) والخليج ,. عندما تصبح الولايات المتحدة أقل اهتمامًا بالعالم ، سيتعين على "إسرائيل" تأمين حريتها البحرية في البحر الأحمر وشرق البحر الأبيض المتوسط ​​من تلقاء نفسها.

وسيؤدي صعودها كقوة بحرية جديدة إلى تغيير ديناميات القوة في الشرق الأوسط، حيث يزعم التقرير أنه لأول مرة ستكون هناك قوة تستطيع مقاومة الأتراك وإجبارهم على تجنب العنف في تعزيز مصالحهم في البحر المتوسط، و ستكون "إسرائيل" أيضًا قادرة على التعاون مع دول مستقرة مثل الهند وأستراليا والصين واليابان لتأمين خطوط التجارة بين أوروبا وشرق آسيا.