Menu
حضارة

المحكمة تمنع محاميه من لقائه

قاض عسكري صهيوني يمدّد اعتقال الأسير سامر العربيد

سامر العربيد

بوابة الهدف - متابعة خاصة

أصدرت المحكمة العليا في الكيان الصهيوني قرارًا برفض التماس محامي الأسير سامر العربيد بلقائه وبالتالي استمرار الأمر الزجري الذي رفع مؤقتًا.

وزعمت المحكمة أن قرار إزالة المنع السابق، كان مؤقتًا، بسبب الحالة الصحية للأسير الذي تعرض لتعذيب وحشي في مقر التحقيق المخابراتي الصهيوني أدى إلى إصابته بأضرار صحية بالغة، ونقل على أثرها في حالة الإغماء إلى المستشفى. ولكن الرفع المؤقت لم يكن مفيدًا حيث أكّد المحامي أنه لم يتواصل مع موكله كونه كان في غيبوبة أصلاً.

وزعمت المحكمة، متجاهلة ما تعرض له سامر العربيد أنه تم نقله إلى المستشفى للاشتباه في إصابته بأزمة قلبية، وأنه تم تشخيص الفشل الكلوي الحاد. وقالت المحكمة أن الأمر الزجري بمنع اللقاء بين الأسير ومحاميه يعود مفعلاً بعد عودة الأسير للتفاعل مع محيطه كما زعمت، ما يعني أنه سيعاد إلى جولة جديدة من التحقيق والتعذيب. وزعم القضاة أنه بالإضافة إلى طاقم المستشفى، تم فحص عربيد بواسطة طبيب من الصليب الأحمر.

في ذات الوقت، أمر القاضي العسكري الصهيوني بتمديد اعتقال سامر العربيد حتى يوم الثلاثاء المقبل، ما لم تتحسن حالته وستعقد جلسة يوم الخميس.

وجاء في الحكم الموجز أن الادعاءات القائلة بأن التعذيب الذي تعرض له العربيد يجري التحقيق فيها الآن بواسطة باتان (الوحدة المسؤولة عن المسألة في وزارة العدل) وأنه ينبغي عليها الامتناع عن تقديم استنتاجات بشأن المسألة حتى اكتمال التحقيق.

يشار إلى أن الأسير العربيد، اعتقل في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي من منزله في مدينة رام الله، وخضع لتحقيق قاسٍ، تسبّب بتدهور حالته الصحية، ويمكث الآن في مستشفى (هداسا) في  القدس  .