Menu
حضارة

تحذيرات دولية من تداعيات العدوان التركي المرتقب على شمال سوريا

الجيش التركي

بوابة الهدف _ وكالات

بعد إعلان واشنطن سحب جنودها من شمال سوريا، حذَّر الاتحاد الأوروبي من قيام تركيا بأي عملية عسكرية ضد الأكراد في شمال سوريا، فيما دعت الأمم المتحدة إلى حماية المدنيين من عمل عسكري تركي ومنع وقوع انتهاكات أو موجات نزوح عارمة.
وحذر الاتحاد في بيان رسمي، من "أي عملية تركية ضد قوات يقودها الأكراد في شمال سوريا، وذلك بعد قرار أمريكي مفاجئ بسحب قوات من المنطقة".

وقالت متحدثة في بيان صحفي "في ضوء التصريحات الصادرة عن تركيا والولايات المتحدة بخصوص تطورات الوضع، يمكننا التأكيد على أنه، في الوقت الذي نعترف فيه بمخاوف تركيا المشروعة، فإن الاتحاد الأوروبي قال منذ البداية إنه لن يتم التوصل إلى وضع مستدام بالوسائل العسكرية".

كما حذرت الحكومة الألمانية تركيا من شن هجوم عسكري في شمال سوريا، وقالت أولريكه ديمر نائبة المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليوم في برلين "مثل هذا التدخل العسكري سيؤدي كذلك إلى تصعيد آخر في سوريا".

وأظهرت المتحدثة في الوقت "نفسه تفهماً للمصالح الأمنية لتركيا في المنطقة الحدودية".

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الاتحادية الالمانية ستيف ألتر إن وزير الداخلية هورست زيهوفر أوضح للمسؤولين الأتراك في أنقرة الأسبوع الماضي أن الحكومة الاتحادية "لديها تحفظات" على الخطط التركية بخصوص إنشاء "منطقة آمنة" لإيواء اللاجئين في سوريا.

من جانبه، قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة اليوم الاثنين إنه يجب حماية المدنيين من أي عملية عسكرية تركية في شمال شرق سوريا، حيث تأمل المنظمة الدولية في الحيلولة دون وقوع انتهاكات أو موجات نزوح عارمة.

وقال منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية بانوس مومسيس للصحفيين في جنيف إن "الأمم المتحدة أعدت خططًا طارئة لتقديم المساعدات".

وأضاف "نأمل في الأفضل لكن نستعد للأسوأ، وإن الأمم المتحدة شهدت "تاريخًا مريرًا" للمناطق الآمنة في أماكن مثل سربرنيتشا".

من جهتها، قالت قوات سوريا الديمقراطية المتعاونة مع الولايات المتحدة، إن "التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة اليوم الاثنين بعدم تدخل القوات الأمريكية في عملية تركية بشمال سوريا كانت "طعنًا بالظهر" للقوات التي يقودها الأكراد".

وقال كينو جبريل المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية في مقابلة مع تلفزيون الحدث "كانت هناك تطمينات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بعدم السماح بالقيام بأي عمليات عسكرية تركية ضد المنطقة".

إلى ذلك، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين اليوم الاثنين إنه "ينبغي الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وذلك بعدما أعلنت الولايات المتحدة سحب قوات من شمال شرق سوريا".

وأضاف بيسكوف للصحفيين أن "موسكو تعلم أن تركيا تشاطرها نفس الموقف إزاء وحدة الأراضي السورية، ونأمل أن يلتزم رفاقنا الأتراك بهذا الموقف في جميع الظروف".