Menu
حضارة

تظاهرة أمام مقارّ الحكومة الصهيونية

مسيرة ضخمة تتجه للقدس رفضًا لتورّط الاحتلال في الجريمة المنظمة داخل "أراضي48"

تظاهرات الداخل- ارشيف

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

انطلقت مسيرة محمولة، صباح اليوم الخميس 10 أكتوبر، من قرية مجد الكروم، باتجاه مباني حكومة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، ضمن الحراك الاحتجاجي المُتواصل، الرافض لظاهرة الجريمة المنظمة واستفحالها داخل المجتمع العربي في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، والتي يتّهم المتظاهرون الشرطة وسلطات الاحتلال بالتواطؤ فيها، وحمايتها ضمن مخططٍ يهدف إلى تقويض المجتمع العربي.

ووفق ما أورده موقع "عرب 48"، انطلقت قافلة المركبات الاحتجاجية، صباحًا، باتجاه مباني الحكومة الصهيونية، تمهيدًا لتنظيم تظاهرة ضدّ سلطات الاحتلال. وبدأت القافلة تحركها من قرية مجد الكروم، لتلتحم معها على الطريق إلى القدس مركباتٌ أخرى في تجمعات على مفرق الناعمة في شفاعمرو، ومدخل كفر قرع وقاع أفراح زميرو في قلنسوة، وحديقة العجمي في يافا، ومفرق السقاطي في النقب.

ومع تحرك القافلة تبين أن شرطة السير بدأت بحملة أخرى، يُرجَّح أنها تهدف إلى عرقلة سير القافلة وتحرير المخالفات للسائقين. 

وتأتي هذه الفعالية الاحتجاجية ضمن سلسلة من التحرّكات الشعبية التي تصاعدت، منذ أسبوعين، في الأراضي المحتلة عام 1948، رفضًا لمخططٍ صهيوني يسعى لتفتيت المجتمع العربي في الداخل، وتحويله إلى مرتعٍ تصول وتجول فيه عصاباتُ الإجرام المنظم، تحت أعين أجهزة الشرطة والمخابرات الصهيونية، وبحمايتها، لتدمير نسيجه الاجتماعي والوطني، وتمزيق مُكوّناته وإعدامِ وحدته، عبر إفشاء العنف والجريمة، بما يُبعده عن قضاياه الأساسية.

وتلقى التظاهرات مُشاركة واسعة من الأهالي، وهي مستمرةٌ طوال شهر أكتوبر الجاري، ضمن برنامجٍ اتفقت عليه مكوّنات لجنة المتابعة العربية العليا.

وفي تصريحاتٍ له اليوم، قال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، "إن الحديث هو عن تواطؤ من قبل الشرطة الإسرائيلية، وليس قضية إهمال أو خلل في عملها، وهي عقلية متأصلة عبر عنها وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان قبل عدة أيام، بأنه يتعامل مع المجتمع العربي كمجتمع متوحش وعنيف". وتوقع بركة مشاركة كبيرة في القافلة الاحتجاجية اليوم.

ومن جهته قال رئيس مجلس محلي مجد الكروم، سليم صليبي، في تصريحات نشرها موقع "عرب 48"، إنه يأمل أن تكون هذه القافلة الاحتجاجية صرخة مدوية مفادها أن "الدم العربي ليس رخيصًا"، مؤكدًا على ضرورة تصعيد النضال.

ومن المقرر أن تتجمع القوافل في مسيرة واحدة، الساعة 9 ونصف، عند مفرق دير اللطرون، لتتحرك سوية باتجاه مباني الحكومة في القدس، لتنظيم تظاهرة الاحتجاج.

وكانت لجنة المتابعة أقرّت جملة من الفعاليات الاحتجاجية، خلال اجتماع لها عقد في مدينة طمرة، السبت الماضي، لمواصلة الحملة الشعبية لاجتثاث العنف والجريمة، منها الإضراب العام وتنظيم مظاهرات قطر ية، وقافلة مركبات احتجاجية تتجه إلى مكتب رئيس الحكومة.

وفي مقابلة سابقة أجرتها "الهدف" مع عضو سكرتاريا لجنة المتابعة، وعضو المكتب السياسي ل حركة أبناء البلد ، محمد كناعنة، قال "إن التظاهرات الشعبية مُستمرة، وآخذةٌ بالتصعيد"، مُبيّنًا أنّ "المطالب الأساسية للاحتجاجات تتلّخص في وضع حدٍ للجريمة المنظمة والسلاح الموجود داخل المجتمع العربي، واعتقال عصاباتها"، وبيّن أنّه "لا فرقَ بين السلاح المُرخّص ومثيلهِ غير المرخص، فالأول صادرٌ بتصريحٍ بقرار من الشرطة وأجهزة المخابرات الصهيونية، لذا فهو سلاحٌ عميل، وكذلك الثاني سلاحٌ خائنٌ وعميل، فهو يقتل أبناء المجتمع العربي، ولا يخفى على الشرطة، التي تعلم بأعدادها التي تعلم أين يُوجد ومع من، وتغض الطرف عنه".

وبحسب كناعنة، ترى حركة أبناء البلد أنّه "لا يُمكن الفصل بين الجريمة الصهيونية الكبرى التي قامت بها الحركة الصهيونية باحتلال فلسطين، عن الجريمة المنظمة التي يرتكبها عالم الإجرام والعالم السُفلي والمافيات في المجتمع العربي"، وكذلك الشرطة، بقرارٍ من المؤسسة الرسمية العليا في الدولة الصهيونية، بتنظيم الجريمة في المجتمع العربي، في محاولة لتفتيته، حتى يفقد الإنسان العربي في هذا المجتمع أمنه وأمانه الشخصي، وكي يُصبح اللجوءُ إلى العصابات والمافيات هو السبيل للحماية".

وفيما يلي، جدول الفعاليات الشعبية الذي أقرّته لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948:

-قافلة سيارات تنطلق بالتزامن والتنسيق من الجليل والمثلث والنقب والساحل الى مقابل رئاسة الحكومة غربي القدس، تبدأ بالتحرك من قرية مجد الكروم في الساعة السابعة صباحًا من قرية مجد الكروم، يوم الخميس ١٠/١٠/٢٠١٩.

-مظاهرة قطرية أمام مقرّ قيادة شرطة الاحتلال، في منطقة الشمال الواقع في منطقة الفشلة، في مدينة الناصرة، يوم الثلاثاء ١٥/١٠/٢٠١٩، الساعة الخامسة بعد الظهر.

-مظاهرة قطرية أمام مقرّ قيادة الشرطة الإسرائيلية في منطقة المركز الواقع في مدينة الرملة، يوم الاثنين ٢١/١٠/٢٠١٩، الساعة الخامسة بعد الظهر.

-إقامة خيمة احتجاج واعتصام في مجمع الوزارات في القدس والإعلان عن إضرابٍ عن الطعام لثلاثة أيام لقيادات شعبنا، ومن يرغب من الجمهور الواسع، يوم الأحد ٢٧/١٠/٢٠١٩ ( التفاصيل الكاملة ستعلن لاحقًا).