Menu
حضارة

أقدمهم تجاوز 3 شهور

6 أسرى إداريين يُواصلون الإضراب عن الطعام بسجون الاحتلال

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

يُواصل 6 أسرى إداريين إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ فترات متفاوتة، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري التعسفي بدون تهمة أو محاكمة، وسط تحذيرات من جهات حقوقية من تدهور أوضاعهم الصحية بصورة خطيرة، في ظلّ تنكّر سلطات العدو لمطالبهم.

وأقدم الأسرى المضربين هو الأسير أحمد غنام، الذي يواصل إضرابه منذ 92 يوماً، يليه الأسير اسماعيل علي منذ 83 يومًا، وطارق قعدن منذ 76، كما يُواصل الأسير أحمد زهران الإضراب منذ 23 يوماً، بالإضافة إلى الأسيرين هبة اللبدي ومصعب الهندي اللذين يخوضان الإضراب منذ 21 يوماً على التوالي.

من جهتها، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في تصريحٍ لها الأحد، إنّ الأسير المضرب عن الطعام اسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس شرقي مدينة القدس يمرّ بوضع صحي صعب وخطير، بفعل الإضراب.

وأضافت الهيئة في تصريحٍ لها أنّ الأسير يُعاني حالياً من هبوطٍ حاد في دقات القلب، التي وصلت نسبتها إلى 25 %، كما أنّه يشتكي من هُزالٍ وأوجاعٍ مُزمِنة في جميع أنحاء جسده، ولا يستطيع تحريك يديه وقدميه ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل، وخسر من وزنه أكثر من 20 كغم.

وأضافت أن "الأسير علي كان قد نُقل في وقت سابق إلى مشفى (كبلان) الإسرائيلي، إثر تدهور حاد على وضعه الصحي، وخلال الأسبوع الماضي جرى نقله إلى (عزل نتيسان الرملة) حيث يقبع الآن".

ولفتت إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال تتعمد تنفيذ سلسلة إجراءات تنكيلية بحق الأسير علي لكسر إضرابه، عبر عزله في زنزانة انفرادية تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الآدمية، وتكبيل قدميه ويديه بحجة أن الأسير يشكل (خطراً)، بالإضافة إلى تفتيشه بشكل متكرر".

يُشار إلى أنّ أنّه من المقرر أن ينظر القضاء الصهيوني الصوري في التماس قدّمته الهيئة ضد قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير اسماعيل علي، وذك يوم 24 من شهر أكتوبر الجاري.