Menu
حضارة

إصابة جندي من جيش العدو في صدام نادر مع المستوطنين

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

حذر الجيش الصهيوني من خطورة الصدام مع المستوطنين في أحدث حادث عنيف هاجم فيه المستوطنون الجنود حيث قامت مجموعة من حوالي 30 مستوطنًا بقطع إطارات سيارات الجنود ، ورد الجنود بإطلاق النار في الهواء بالقرب من مستوطنة يتسهار ، ودان الجيش الهجوم قائلاً إنه "يرى مثل هذه الحوادث في ضوء قاسٍ للغاية"

وأعلن الجيش الصهيوني اليوم الأحد أن جنديا أصيب بجروح طفيفة في هجوم شنه عشرات المستوطنين في الضفة الغربية ليل السبت.

وطبقًا لوحدة الناطقين بلسان جيش العدو فقد رد جنود من لواء غولاني بإجراءات لتفريق الشغب وأطلقوا النار في الهواء وفقًا لقواعد الجيش لإطلاق النار.

وقال الجيش "إن جيش الدفاع الإسرائيلي يدين بشدة العنف الجسدي واللفظي ضد جنوده وينظر إلى مثل هذه الحوادث في ضوء قاسٍ للغاية". ويأتي الحادث بعد وقت قصير من اعتقال أحد سكان يتسهار للاشتباه في مهاجمته قائد دورية لواء جولاني ، المقدم أيوب كيوف.

ووفقًا لجيش العدو فقد قام عدة مستوطنين مساء السبت بإغلاق السيارة التي كان الضابط يستقلها ، حيث فتح أحدهم باب السيارة وهدد بالاستيلاء عليها.

وقبل ذلك بيومين، ألقت شرطة جولاني العسكرية القبض على شاب مستوطن من يتسهار للاشتباه في إشعال النار في الوادي بين تلال المستوطنة وبلدة حوارة الفلسطينية القريبة. وكانت المنطقة منذ فترة طويلة موقعًا للعديد من الهجمات العدوانية الاستيطانية ضد المزارعين الفلسطينيين من سكان البلدة الفلسطينية .

وكما كان يحدث وقت هجمات مستوطني "شبان التلال" زعم رئيس المجلس الإقليمي الاستيطاني "للسامرة" يوسي داغان أن من قاموا بالهجوم هم مستوطنون من خارج يتسهار.