Menu
حضارة

الإمارات تستقبل فريقًا إسرائيليًا..

عقوبة ضد الاتحاد الإيراني للجودو بسبب مقاطعة "إسرائيل"!

غزة _ بوابة الهدف

أعلن الاتحاد الدولي للجودو، مساء الثلاثاء، إيقاف الاتحاد الإيراني للعبة بسبب رفضه مواجهة لاعبيه لنظرائهم "الإسرائيليين" وبات بالتالي مهددًا بالغياب عن دورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو الصيف المقبل.

وكان الاتحاد الدولي أوقف إيران مؤقتًا في 18 أيلول/سبتمبر المقبل، وأكد اليوم إيقافه إلى أجل غير مسمى لإرغامه أحد لاعبيه على الخسارة لتفادي مواجهة محتملة للاعب "إسرائيلي"رفي بطولة العالم في طوكيو في آب/أغسطس الماضي.

وكان سعيد ملايي بطل العالم لـ2018 لوزن تحت 81 كلغ، واجه بحسب الموقع الالكتروني للاتحاد الدولي ضغوطًا من السلطات الرياضية الإيرانية بعد بلوغه مراحل متقدمة في منافسات بطولة 2019، تفاديا لمواجهة "الإسرائيلي" ساغي موكي.

واعتبر الاتحاد الدولي في قراره النهائي الذي أعلنه اليوم الثلاثاء أن الضغوطات التي مارسها الاتحاد الإيراني تجاه لاعبه ملاييا انتهاك للوائحه المتعلقة بـ "احترام الروح الأولمبية، مبدأ الحياد السياسي والعالمية"، وكذلك التلاعب بنتيجة مسابقة.

ونتيجة لذلك، خلصت اللجنة التأديبية إلى أن إيران "سيتم إيقافها عن جميع المسابقات التي ينظمها الاتحاد الدولي للجودو حتى تقدم الدولة الإيرانية ضمانات قوية لاحترامها قوانين الاتحاد الدولي للجودو وأن يوافق أعضاؤها على مواجهة اللاعبين الإسرائيليين".

وتعتبر العقوبة ضربة قوية لإيران قبل تسعة أشهر من أولمبياد طوكيو حيث يعتبر الجودو أحد أبرز نقاط قوتها.

ويملك الاتحاد الإيراني مهلة 21 يوما للطعن في قرار الاتحاد الدولي للجودو أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس) التي مقرها في سويسرا.

من جانبه، يشارك فريق رياضي "إسرائيلي" في منافسات بطولة التسامح "غراند سلام أبو ظبي للجودو الكبرى" التي تستضيفها العاصمة الإماراتية أبو ظبي اعتبارا من الخميس المقبل وحتى 26 تشرين الأول/أكتوبر الحالي. وفقًا لقناة "مكان" العبرية.

وتتألف البعثة "الإسرائيلية" من خمسة لاعبين، وتشارك في البطولة 104 دول، بعد اعتذار غامبيا وغياب اليابان لاستعدادها لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية المقبلة "طوكيو 2020".

وتكتسب تلك البطولة أهمية خاصة حيث تأتي في نهاية الموسم الحالي لبطولات الاتحاد الدولي للجودو لعام 2019، والتي تسعى من خلالها الاتحادات الأعضاء لصدارة التصنيف الدولي والتأهل لدورة طوكيو.