Menu
حضارة

العراق: 63 قتيلًا خلال يومين.. والصدر ينتقل إلى المعارضة

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، مساء السبت، أن حصيلة التظاهرات خلال يوميْن في العراق، بلغت 63 قتيلا بين المتظاهرين و2592 مصابا من المتظاهرين والقوات الأمنية.

وأشارت المفوضية إلى أنه تم حرق والحاق الإضرار بـ 83 مبنى حكوميًا ومقرات أحزاب في عدة محافظات عراقية.

في سياق متصل، أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت عن عميق أسفها وإدانتها لما يتعرض له المتظاهرون في بغداد والمحافظات من خسائر بالأرواح وتدمير  الممتلكات العامة والخاصة.

واتهمت المسؤولة الأممية في بيان ما وصفتها بـ "كيانات مسلحة" بمحاولة "عرقلة استقرار العراق ووحدته والنيل من حق الناس في التجمع السلمي ومطالبهم المشروعة".

وأضافت في بيانها أن حماية أرواح البشر تحتل المقام الأول دائماً. وشددت على أنه "لا يمكن التسامح مع الكيانات المسلحة التي تخرب المظاهرات السلمية وتقوض مصداقية الحكومة وقدرتها على التصرف".

من جانبه حذر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر من خطر انزلاق العراق في أتون الفتنة والحرب الأهلية. ووصف المتظاهرين  بأنهم "ثلة قد نجحت وبامتياز بالضغط على الفاسدين فأجبروهم على التراجع ومحاولة الإصلاح... أفلا تعينهم يا رئيس الوزراء لكي تكمل ما تدعيه من مشروع الإصلاح".

في الأثناء، أعلنت كتلة سائرون في البرلمان العراقي، والتي يقودها مقتدى الصدر، انتقالها إلى صفوف المعارضة.