Menu
حضارة

ستراها غالبية الدول..

العالم على موعدٍ مع ظاهرة فلكية نادرة الأسبوع المقبل

كوكب عطارد

بوابة الهدف _ وكالات

يشهد العالم ظاهرة فلكية فريدة من نوعها، متوقعٌ حصولُها بتاريخ 11 نوفمبر الجاري، وهي عبور كوكب عطارد أمام قرص الشمس، الذي يحدث للمرة 13 خلال القرن الأخير.

وستكون دول المنطقة العربية والشرق الأوسط ومعظم قارات أوروبا وإفريقيا والأمريكتين، ماعدا ألاسكا، قادرة على رؤية هذا العبور، الذى سيكون عبارة عن نقطة سوداء صغيرة ومستديرة تتحرك ببطء شديد عبر قرص الشمس، ويمكن رؤية عطارد من النصف الجنوبي للكرة الأرضية بشكل أسهل من رؤيته من النصف الشمالي.

ومع ذلك، يحذر الخبراء من أنه سيكون من الصعب رؤية عبور عطارد، لأن النظر بالعين المجردة أو من خلال التلسكوب يعد خطيرًا جدًا على الرؤية. من الضروري استخدام ورقة بيضاء مثبتة أمام العدسة.

يُشار إلى أنّ آخر عبور لكوكب عطارد أمام قرص الشمس حدث في 9 مايو 2016، ومن المرجّح أن تحدث الظاهرة ذاتها بعد 13 عامًا، أي في 13 نوفمبر 2032.