Menu
حضارة

بيع آرامكو.. نفط العرب يتبخر في سوق المال 

أرامكو.jpg

بوابة الهدف _ وكالات

عقدت شركة أرامكو  السعودية، التي تعتبر جوهرة الصناعة النفطية في السعودية، مؤتمرًا صحفيًا، اليوم الأحد، عقب إعلان موافقة هيئة سوق المالي السعودي عن قبول طلبها بالتسجيل والاكتتاب العام، ما يعني انطلاق مسار بيع نسبة كبيرة من اسهم شركة ارامكو قد تصل لنصفها، وخسارة السعودية لسيطرتها على قلب قطاعها النفطي ومحركه الاساسي.

وأدعى أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة النفط السعودية أرامكو أنها الشركة الأكثر استقرارا في توفير الطاقة لدول العالم، ذلك دون أن يتطرق لتأثيرات الهجوم الذي تعرضت له المنشآت النفطية السعودية وسط سبتمبر.

وقال الناصر في مؤتمر صحفي اليوم الأحد: " أن الاكتتاب يمنح المواطنين والمستثمرين الحق في الامتلاك المباشر لجزء قيم من أرامكو، التي تعتبر أكبر شركة متكاملة في العالم للنفط الخام والغاز .. شركة أرامكو تتمتع بموقف مالي قوي وتدفقات نقدية هي الأفضل عالميا بفضل قلة التكلفة".

كما أكد الناصر أن المركز المالي لشركة أرامكو يتمتع بالقوة والمرونة والتميز بفضل منهجها الصارم في تخصيص رأس المال وتطبيق الضوابط المالية الدقيقية، خاصة أن كلفة الإنتاج هي الأقل.

من جهته قال ياسر الرميان، رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو، إن طرح أسهم أرامكو الأولي يعد خطوة مهمة في تحقيق رؤية 2030، "وإن طرح أرامكو في التداول دليل على قدرة وعمق أسواقنا المحلية".

وأضاف الرميان أن الشركة لم تحدد بعد نسبة مشاركة المستثمرين المحليين والأجانب في الأسهم التي سيتم طرحها في سوق المال السعودية "تداول"، مشيرا إلى أن نشرة إصدار أرامكو ستصدر في 9 نوفمبر الجاري.

ولفت الرميان إلى أن "تحديد نسبة وسعر الطرح سيتم بعد عملية بناء سجل الأوامر"، كما لفت إلى أن "قرار إدراج أسهم للشركة خارج التداول سيتم في الوقت المناسب".

ويشير خبراء عدة في الاقتصاد والسوق النفطي، لخطورة مثل هذه الخطوة التي تعني انتقال ثقل السيطرة على هذا القطاع الاستراتيجي الى مستثمرين محليين و أجانب، ويشكل خطوة اضافية في هدر الثروات العربية من قبل حكام الخليج.