Menu
حضارة

موشيه يعلون: الحرب المعرفية كعنصر وطني :االصراع مع الفلسطينيين في السياق المعرفي

تحليلالحملة المعرفية: المنظور الاستراتيجي والذكاء

بوابة الهدف - ترجمة وتحرير: أحمد مصطفى جابر

مقدمة المحرر

نشر معهد دراسات الأمن القومي الصهيوني (INSS) مجموعة من النصوص حول الحرب المعرفية وتحدياتها في عصر الاتصالات الحديثة من وجهات نظر عديدة، باعتبارها تقع في قلب التفكير حول الحرب والصراعات الحديثة، وقد تم المشروع بالتعاون المركز ومعهد أبحاث منهجية الذكاء (IRMI)في مركز ذاكرة وتراث مجتمع المخابرات "الإسرائيلي" المذكرة رقم 197، المعهد الوطني للإحصاء، أكتوبر 2019) وقال المعهد إنها " مساهمة مهمة في النقاش العام حول الإدراك وتطوير قاعدة المعرفة المهنية بين مجتمع الأمن والمخابرات، في كل من إسرائيل والخارج".

يشير التقديم الذي نشره المعهد إلى الأهمية التي يحظى بها مفهوم "الحرب المعرفية" في الكيان الصهيوني بشكل متزايد ، ورغم ذلك يشير إلى ظهور عدم اتساق بين المعرفة النظرية والنشاط المنهجي، بالتراوح بين الارتجال الناجم عن الضرورة إلى التخطيط المخصص في الحالات الفردية.

ويقترح المعهد ضرورة وجود دائرة متخصصة بالدبلوماسية والإدراك العام الوطني داخل مكتب رئيس الوزراء تعمل تحت إشراف رئيس الوزراء وتنسق جميع جهود الدبلوماسية العامة والحرب المعرفية ما يمكن من شن الحملة المعرفية مثل أي حملة أخرى بطريقة متسقة تستند إلى السياسة التي تمليها وتوافق عليها القيادة السياسية، وتشمل كل موظف عام وجندي.

وقد اعتبر الجنرال ووزير الحرب الصهيوني السابق موشيه يعلون في النص الذي كتبه أن الحملة المعرفية ليست جديدة، وهي جزء لا يتجزأ من كل صراع استراتيجي وعسكري. حيث لعب هذا المفهوم في السنوات الأخيرة دورًا أكثر أهمية منه في النزاعات السابقة ، في بعض الأحيان يتم ذلك من دون سياق عسكري مباشر وليس حتى بقيادة الهيئات العسكرية، مضيفا أن الحملة المعرفية هي حملة مستمرة ، وبالتالي، فإن بروزها أكبر في الفترة بين الحروب (كجزء من "الحملة بين الحروب").

وفي عصر المعلومات، أصبحت الحملة المعرفية عنصرًا رئيسيًا للأمن القومي في الصراعات بين الخصوم، وبالتالي فإن هدف هذا الملف كما يقول المعهد الصهيوني هو توسيع نطاق المعرفة والفهم للمعرفي الحملة، مع التركيز على منهجية الاستخبارات في هذه الحملة.

و"بوابة الهدف" إذ تقدم ترجمة لعدد من النصوص في هذا الملف تلفت إلى أن هذا الجهد يأتي في إطار تعزيز المعرفة بالعدو ومسائل التفكير التي تشغله، وأيضا لأهمية هذا الموضوع الذي يحظى بأهمية إستراتيجية خاصة على المستوى العالمي.

ومن المهم التمييز أولا بين الإدراك والحملة المعرفية، حيث الإدراك هو مجموعة من الأفكار التي لدى الفرد أو الأفراد فيما يتعلق بالواقع المحيط والطريقة التي يرغبون في تشكيله عبرها، والمستمدة من مجموعة من القيم والمعتقدات التي من خلالها يقومون بفحص وتفسير بيئتهم والعمل على مواجهة التحديات المتأصلة فيه، وحتى لتغييره. في المقابل، بينما تتضمن الحملة المعرفية الإجراءات والأدوات التي تستخدمها الكيانات التي تشكل جزءًا من إطار عمل معين للحملة للتأثير على إدراك الجماهير المستهدفة أو لمنع التأثير عليها.

الغرض من الحملة المعرفية هو حث الجماهير المستهدفة على تبني تصور الواقع الذي يحمله الجانب الذي يستخدم الجهد، بحيث يمكنه بسهولة أكبر التقدم في الأهداف الإستراتيجية و / أو التشغيلية التي يعتبرها مهمة. يمكن أن تكون الحملة المعرفية سلبية، أي منع تطور حالات إدراكية غير مرغوب فيها، أو إيجابية، مع محاولة إنتاج الإدراك المرغوب. إلى جانب استخدام القوة، تشمل الأدوات والأساليب المختلفة للتشغيل في الحملة المعرفية أدوات مخصصة، بعضها مألوف وتقليدي، مثل الحرب النفسية العسكرية (الخداع، والمنشورات)، والمتحدثون الرسميون، والدبلوماسية، والتأثير عبر وسائل الإعلام الجماهيرية. أدوات (الصحافة المكتوبة والتلفزيون)، في حين أن البعض الآخر جديد ويستمد من العالم الرقمي، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي.

النص الأول الذي تقدمه "بوابة الهدف" هو ترجمة حرفية لمقالة طويلة في هذا الملف كتبها موشيه يعلون وزير الحرب ورئيس أركان العدو السابق وهو حاليا أحد زعماء حزب "أزرق- أبيض" الذي كلف زعيمه بني غانتس بتشكيل الحكومة الصهيونية.

في هذا النص، يستطيع القارئ الكريم أن يميز بين الكثير من الدعاية السياسية الصهيونية، والصراع الداخلي على مفاهيم الحرب والسلام والأمن داخل الكيان الصهيوني والانتقادات المبطنة لحكومة نتنياهو، وبين الكثير من المعلومات المفيدة والمهمة في سياق الحرب المعرفية التي يخوضها العدو –وإن كانت غير متسقة بزعم يعلون- لترويج وفرض روايته حول الصراع بشكل عام وتفاصيله اليومية أيضا.

موشيه يعلون: الأمن: بناء على الخبرة الشخصية

أتذكر قصة معركة كيلا على مرتفعات الجولان خلال حرب الأيام الستة منذ شبابي، في اللحظة الحاسمة للمعركة، بقيت فقط اثنتان من الدبابات العاملة لقهر الهدف، بقيادة الملازم ناتي هورويتز (لاحقًا العميد ناتي جولان)، هاتان الدبابتان فرضتا تراجع القوة السورية بشكل كبير.

خزنت قصة هذه المعركة في ذاكرتي كدليل على أن ميزة التفوق المادي والعددي ليست كافية وما هو ضروري وربما أهم هو التفوق المعرفي.

لقد تعلمت من التجربة أن التفوق المعرفي بين القوى ينبع من معنويات المقاتلين ، روح القتال ، الثقة في القادة، قوتهم، وقدرتهم ، والإيمان في عدالة الهدف، وكل هذه العناصر "اللينة" غير مرئية وغير محسوبة مع عدد القوات أو الأسلحة.

لقد تعلمت أيضا أن أهمية التفوق المعرفي تتجاوز حدود ساحة المعركة و تنطبق على الجبهة الداخلية كذلك، حيث أن هناك أهمية كبيرة في الحالة المعرفية للمدنيين، وخاصة، ولكن ليس فقط، عندما تكون الأمة في حالة حرب.

في حالة المدنيين أيضًا، العناصر "اللينة"، مثل معنويات السكان ، الثقة في القيادة والدفاع وقوات الإنقاذ ، التكافل الاجتماعي، والإيمان في عدالة سبب الحرب لهما أهمية قصوى قبل، أثناء وبعد الحملة. وهذا الجانب المعرفي مهم سواء في أوقات السلم وأثناء الحرب.

من المهم التمييز بين العديد من المجموعات السكانية في الحملة المعرفية:

أ. قواتنا: من الضروري التمييز بين السياسي و القيادة العسكرية والقوات المقاتلة والمدنيين (العائلات و معارف الجنود والمدنيين وعامة الناس في المناطق التي تتعرض للهجوم).

ب. العدو: من الضروري التمييز بين السياسي والعسكري قيادة العدو ومقاتليه والمدنيين.

ج. النظام الإقليمي والدولي الذي يضم قيادات الدول الصديقة والعدائية، والجمهور في هذه الدول، و المؤسسات الدولية.

د. الهيئات الوسيطة التي تؤثر على الرأي العام في كل من البيئات: الوسائط والشبكات الاجتماعية وما إلى ذلك.

العديد من المجموعات ومصالح كل منها كانت دائما تمثل تحديا، يتكثف بسبب صعوبة الفصل بين الجماهير المستهدفة المختلفة.

ولقد خلق عصر المعلومات قدرات جديدة من تقسيم إلى جمهور مستهدف متميز وبث مستهدف للرسائل لهم، و في الوقت نفسه، الرسائل المرسلة إلى قطاع واحد هي أيضا التي تلقاها المستهدفون الآخرون، وكل مجتمع قادر، ومجاني، و حتى من المتوقع أن يفسر الأحداث على الأرض، وكذلك الرسائل التي ترافقها، بطريقة تناسب وتعزز وجهة نظرهم ومصالحهم. وبصرف النظر عن الانتماء إلى مجموعة أو أخرى، فهناك العديد من العوامل الإضافية تؤثر على وعي الناس بين كل جانب وفهمهم لأشكال الحملة، بما في ذلك أهدافها والإنجازات، و من بينها (ليس بالضرورة حسب الأهمية):

أ. النشاط القتالي الحركي لكلا الجانبين ونتائجه.

ب. الدبلوماسية العامة والدعاية والحرب النفسية من قبل الجانبين نحو مختلف الجماهير المستهدفة، لغرض تعزيز روح الجمهور المستهدف للقوات الخاصة و تقويض روح وشرعية الجانب الآخر، على حد سواء وجها لوجه الجانب الآخر وفي نظر المجتمع الدولي.

ج. الأحداث في الساحة الدولية: روح العصر العام، جنبا إلى جنب مع ردود محددة من قبل الشخصيات الرسمية والشخصيات المدنية / الخاصة في المجتمع الدولي.

إلى جانب هذه العوامل الثلاثة، التي تبرز في أوقات الطوارئ، هناك العديد من العناصر الإضافية التي تؤثر على المرونة الوطنية للدولة في الأوقات الروتينية، ونتيجة لذلك، تعمل على تشكيل الوعي بشكل غير مباشر، وهذه العوامل تؤثر على الطريقة التي تتصور بها الدولة نفسها، وقدراتها، و التحديات التي تواجهها، والطريقة التي ينظر إليها بها أعداؤها و المجتمع الدولي بأسره. وتشمل هذه العوامل حالة الاقتصاد والتعليم، ونوعية الحياة، والابتكار، وأكثر من ذلك. على الرغم من عظم أهمية هذه المتغيرات، نطاق هذا المقال يسمح بالتركيز على الجهود المعرفية المحيطة بالحملة نفسها، وليس التكميلية والعوامل غير المباشرة.

الساحة المعرفية مهمة في أي صراع بين الدول، كل هذا في نضال دولة إسرائيل ضد المنظمات الإرهابية وحرب العصابات، بعضها مختلط (أي، المنظمات الإرهابية ذات الوظائف شبه الحكومية - سياسية واجتماعية وغيرها)، مثل حزب الله في لبنان أو حماس قطاع غزة. وفي هذه الحالة، يزداد التحدي المتمثل في الحرب المعرفية ويصبح أكثر تعقيدا. وهناك عدة أسباب لذلك:

أ. التصرف وفقًا للقانون: تتصرف دولة إسرائيل وفقًا للقانون مع القانون ويخضع للقانون الإسرائيلي والقانون الدولي، في حين أن المنظمات الإرهابية الهجينة لا ترى نفسها موضوعًا للقوانين. إنهم يستخدمون بشكل بارز الهجمات المتعمدة ضد المدنيين الإسرائيليين بينما يختبئون ويتخذون إجراءات هجومية من داخل المراكز السكانية المدنية، التي يستخدمونها كدروع بشرية، في انتهاك القانون الدولي والقواعد.

ب. الكيل بمكيالين: يتم تحدي دولة إسرائيل في الساحة الدولية من قبل شخصيات تتجاهل الانتهاكات المتكررة لأعدائها للقانون الدولي وقواعده بطريقة تتركها وحدها في الحملة. أولئك الذين يمتنعون من إسناد مسؤولية الدولة السيادية عن الوضع في غزة، على سبيل المثال إلى حماس أو إلى الدولة اللبنانية نتيجة نشاطات حزب الله و إيران على أرضها، والتلاعب المعرفي المتعمد والميل إلى الاعتقاد بأن هذه المنظمات الإرهابية المخالفة للقانون هي "الضحية" وإسرائيل هي "الجلاد". أي نفس هؤلاء الإرهابيين يتم تقديمهم كمدنيين "أبرياء" تحت "الاحتلال" أو "الحصار" بينما يتم تقديم إسرائيل على أنها تنفذ جرائم حرب بغض النظر عن الحاجة للدفاع عن نفسها. وأعداء إسرائيل يستغلون هذا الوضع للتأثير وعي الجمهور الإسرائيلي وتقويض إيمانه بعدالة أسباب الحرب، و إنهم يدركون أنه عندما تحدث حملة أثناء جدال سياسي حول عدالتها، فإن التحدي يزيد بعشرة أضعاف. هذه هو جزء من إستراتيجية استنزاف أعداء إسرائيل، بعد التفاهم أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي قد تسبب لهم أضرارا حقيقية، في ضوء هذه الوضعية في ساحة المعركة العسكرية الحركية.

ج. مركزية الجبهة الداخلية: معظم العبء في الحملات يقع على الجبهة الداخلية وعلى المدنيين. لذلك، ما يتم اختباره في هذه الأنواع من الحملات هي القدرة على التحمل في المجتمع، أكثر من القوة العسكرية. بالتالي أهمية التفوق المعرفي الإسرائيلي هي ما يعبر عنه تصميم الجمهور والقدرة على التحمل في ضوء إيمانه بعدالة قضيته، وفي أن العدو يدرك هذه الصفات في الإسرائيلي عامة. نقيض هذا هو الطريقة التي يعامل بها كل من حزب الله وحماس مع الجبهة الداخلية المدنية كدروع بشرية.

الصراع مع الفلسطينيين في السياق المعرفي

في الحملة ضد إسرائيل التي بدأت بعد اتفاقات أوسلو، عانت من أكثر من 1000 حالة وفاة في سلسلة طويلة من الهجمات التي تم تخزينها في الوعي الإسرائيلي، بما في ذلك الهجمات الانتحارية. أخذت هذه الحملة مكانها خلال نقاش سياسي داخلي حول أسباب ومستقبل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وكذلك سيطرة إسرائيل على يهودا والسامرة، وقطاع غزة.

قدم الجانب الفلسطيني "الاحتلال" كسبب للنزاع، كما امتنع عن الذكر صراحة أن المشكلة هي "1967" الاحتلال "ولم يلتزم أبدًا بترتيب إسرائيلي يقوم بموجبه بالتنازل عن جميع الأراضي التي غزيت في حرب الأيام الستة وأن هذا يشكل "نهاية للصراع ونهاية جميع المطالبات".

ومع ذلك، فكرة إنهاء الصراع عند الانسحاب من أراضي 1967 اكتسبت مصداقية بين الكثيرين في إسرائيل والعالم ، هذه الرواية الكاذبة اكتسبت أيضا موطئ قدم في السياسة الإسرائيلية وعلى الساحة الدولية، وأعطى الفلسطينيون ميزة. لقد تبرؤوا من المسؤولية وخلق الانطباع بأن نهاية الصراع تعتمد على حسن نية إسرائيل. في عرض "الاحتلال" كسبب للنزاع، حقق الجانب الفلسطيني إنجازًا إدراكيًا كبيرًا انعكس في التباين الذي ميز الصراع العربي الإسرائيلي منذ بدايته تتجسد في ائتلاف متفوق من الدول العربية. عندما تم تقديم "الاحتلال" كسبب للنزاع، تركز الجهد المعرفي الفلسطيني على تحمل المسؤولية في ذلك على إسرائيل وحدها، مع تعزيز صورة داود الفلسطيني و جالوت الإسرائيلي.

منذ تعييني مديرا للمخابرات العسكرية في عام 1995، في ذروة تنفيذ اتفاقات أوسلو، حتى نهاية رئاستي للأركان في عام 2005، رأيت الإنجاز الفلسطيني في الحملة المعرفية كتحدي للقيادة المعرفية لدى القيادة السياسية الإسرائيلية، داخليا وخارجيا.

من الواضح أن هذا الواقع جعل الوضع صعبًا على المستويات التكتيكية، ووعي لهذا الأمر قادني إلى اتخاذ القرارات التشغيلية الخطيرة نظرا لخطورة انعكاسها المعرفي، و لقد بذلت الجهود لتجنب المواقف التي من شأنها أن تسمح للجانب الفلسطيني باستغلالها كدعاية، كصور دبابة إسرائيلية ضد شاب فلسطيني يرمي الحجارة، أو الغارات الجوية الطويلة (بشكل عام، كانت الغارات الليلية المفضلة على الضربات خلال النهار، وعلى أي حال كانت مدة الغارات قصيرة.

في النشاط التشغيلي في بيئة مدنية، كل شخص لديه هاتف هو مصور، ويمكن بسهولة تحرير الصور بطريقة منحازة، وقد وضع هذا أهمية كبيرة على وجود المصورين بين قوات جيش الدفاع الإسرائيلي، بحيث يكون لإسرائيل دليل مرئي على ما حدث في الواقع على الأرض. والوقت المستغرق للجيش والدولة للتأكد من صحة تقاريرهم وللتحقق من الحقائق يوفر ميزة للإرهابيين وتمكينهم وعملائهم ومؤيديهم من نشر قصتهم، والتي يمكنهم تصويرها وتعديلها وتوزيعها على الفورعلى الإنترنت وفي وسائل الإعلام الدولية. وبحلول الوقت للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ليعلن عن نسخته الموثوقة، لا أحد يهتم بها، و أبرز الأمثلة على الافتراءات والتشهير التي تنتجها الفلسطينيين التي اكتسبت زخما قبل أن تتمكن إسرائيل من نشر نتائجها من خلال تحقيقات موثوقة هي حادثة محمد الدرة (في بداية موجة الفلسطينيين الإرهاب في عام 2000) وما يسمى بمذبحة جنين في عام 2002.

الاعتراف بعيب إسرائيل في هذا المجال دفعني إلى العمل على تقصير مدة التحقيقات من أجل تمكين نشر النسخة الإسرائيلية في أسرع وقت ممكن. في كثير من الحالات، نجحت إسرائيل في تقصير مدة الرد بعد توضيح المسألة، مع عدم المساس بصحتها، ومع ذلك، أولئك الذين لا يترددون في الكذب سيملكون دائما ميزة الوقت.

إلى جانب الالتزام الواضح بالعمل ضمن إطار القوانين والقواعد، اتخذنا خطوات إضافية لمواجهة التحدي:

أ. رفع وعي القادة والجنود بالأهمية عن كيفية ظهور أنشطتهم، والحاجة إلى تجنب الصور التي التقطها الجانب الآخر، أو من قبل وسائل الإعلام، بطريقة يمكن أن تضر إسرائيل. بالإضافة إلى ذلك، قدمنا ​​وثائق النشاط الأصلية.

ب. تغيير نشاط وحدة الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي (في الوقت برئاسة العميد. الجنرال روث يارون) في وحدة تعمل على مدار 24 ساعة في اليوم، مع غرفة الحرب التي تتلقى جميع المعلومات من وسائل الإعلام ذات الصلة و يوفر استجابة في أسرع وقت ممكن بلغات مختلفة.

ج. تدريب عناصر تشغيلية من وحدة الناطقين بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي الذين يرافقون القوات في أنشطتها.

د. تدريب الجنود القتاليين كموثقين.

ه. إرفاق الصحفيين بالقوات.

و. إنشاء قواعد بيانات ومراكز بيانات موثوقة ومتاحة (جزئيًا، داخل وحدة الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي ووزارة الخارجية

الشؤون) للراغبين في تلقي النسخة الإسرائيلية، بما في ذلك متطوعون يقاتلون في حرب الشرعية ويكافحون المقاطعة وحركات نزع الشرعية (BDS، على سبيل المثال) على وسائل التواصل الاجتماعي.

ز. توزيع المعلومات على الجهات الحكومية، مثل الوزارة وزارة الخارجية، وزارة الدبلوماسية العامة (إن وجدت)، و وزارة الشؤون الاستراتيجية.

ح. تأسيس مركز للعمليات الإدراكية خلال فترة عملي كرئيس أركان، كوسيلة أخرى لمواجهة التحدي المتمثل في الحرب المعرفية.

هذه التغييرات، التي كانت بشكل أساسي داخل جيش الدفاع الإسرائيلي، ساهمت في تعامل دولة إسرائيل المحسن مع الحرب المعرفية. لقد لاحظت هذا خلال عملية الرصاص المصبوب في قطاع غزة عام 2014 كوزير للدفاع: على الرغم من طول العملية، تمتعت إسرائيل بكل من المرونة المدنية و التفهم الدولي لمواصلة أنشطتها، ومع ذلك، هذه العمليات وحدها ليست كافية، والمطلوب هو جهد متكامل لمعالجة جميع التحديات في الحملة المعرفية في إطار وطني للإدارة الدبلوماسية العامة والإدراك، كما هو موضح أدناه.

الإدراك باعتباره حملة مستمرة

التحضير المعرفي للجنود والمدنيين لا يبدأ يوم بدء التصعيد، بل يتم تشكيل الإدراك في كل وقت، والحالة المعرفية في وقت اندلاع أالحملة هي النتيجة المباشرة للروتين المعرفي الذي سبقها. والحملة لا تنتهي أبدًا وتحدث قبل وأثناء وبعد الحملة العسكرية على الأرض.

فقبل وأثناء الحملة، هناك أهمية لتسليط الضوء على عدالة القضية وإقناع كل من المدنيين والمقاتلين. مثل هذه التصريحات تقوي الإيمان والثبات والمرونة بين المدنيين والجنود قبل الحملة.

في بداية موجة الإرهاب الفلسطيني عام 2000، عندما خدمت بصفتي نائب رئيس الأركان، وجدت نفسي أتحدث إلى عامة الناس، وليس فقط للجنود، وشرح جوهر الحملة والتحدي الذي كانت تواجهه إسرائيل. في الواقع، هذا هو دور القيادة السياسية وليس قادة الجيش، لكن في هذه الحالة، كانت صعبا سياسيا الاعتراف بأنه قد تم شن هجوم إرهابي ضد إسرائيل من قبل رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات . وهذا خلق مشكلة أن رأيت أهمية كبيرة في التوضيح، و قررت إعداد الجمهور لطول الحملة وتوضيح أننا يجب ألا نستسلم للإرهاب، وأن الحملة ضده، والتي سوف تستغرق وقتا طويلا (حتى سنوات)، لا تقل أهمية عن حرب الاستقلال. قلت بعد ذلك، وما زلت أعتقد أنه من الضروري أن تنتهي هذه الحملة بهذه الطريقة: أن الفلسطينيين يفهمون ويستوعبون أن الإرهاب لن يفيدهم أبدا والمصطلح الذي استخدمته حينها "كي الوعي"، وكنت أتوقع أن تأتي هذه التصريحات من القيادة السياسية، ولكن الصعوبات السياسية حالت دون ذلك وقادت إلى حجة بشأن طبيعة الحملة والطريقة الصحيحة للرد على الهجوم الإرهابي: الوقوف بقوة أو الاستسلام.

الحرب المعرفية مهمة أيضًا في نهاية الحملة وفيها ما بعد الكارثة، وقد كتب هنري كيسنجر ذلك عن حملة غير متكافئة بين جيش ومنظمة حرب العصابات، "حرب العصابات تفوز إذا لم تخسر" و" الجيش التقليدي يخسر إذا لم يفز ". أي أن بقاء منظمة حرب العصابات ذاتها يصور على أنه انتصار وخسارة الجيش الذي عارضها.

في الواقع، من الصعب شرح كيف في نهاية العملية مثل "الجرف الصامد" نجت حماس من حملة الجيش الإسرائيلي التي استمرت 51 يومًا والإدعاء أن الجيش الإسرائيلي فاز. من السهل تقديم نصر مثل انتصار حرب الأيام الستة، والتي من الممكن إظهار المكاسب الإقليمية فيها وعرض العلم الذي يرفرف فوق الحائط الغربي، وفي قمة جبل حرمون، أو على ضفاف قناة السويس، أو لإظهار صور مطارات العدو المدمرة وقوافل الدبابات المدمرة. هل صور الآلاف من المباني المدمرة في قطاع غزة بعد عملية الحافة الواقية بمثابة صورة النصر؟

هذان النوعان من الحملات يثيران مسألة جوهر "النصر" و "الهزيمة"، الانتصار أو الهزيمة في حملة مستمدة من الإنجاز من الأهداف المحددة لذلك، و حجتي هي أن هزيمة حماس في عملية الحافة الواقية أكثر أهمية من حيث فترة الهدوء الذي تحقق من الوضع بعد النصر الرائع على الجيوش العربية في حرب الأيام الستة. هزيمة العدو تعني إحداث موقف تتوقف فيه الرغبة في القتال ضدك و يقبل وقف إطلاق النار وفقا لشروطنا. ولكن في الحافة الواقية، حماس قبلت (في اليوم 51 من الحملة) وقف إطلاق النار دون أي شرط ودون أي إنجاز من جانبها، والأهم من ذلك - كان عليها أن ترتدع. وقد انعكس ذلك في أن حماس لم تطلق النار داخل الأراضي الإسرائيلية حتى مايو 2018 وحتى ذلك الحين، تصرفت بضبط النفس، بسبب القلق من اضطرارها لدفع ثمن باهظ لأي تصعيد من جانبها، حتى في عندما عانى جنوب إسرائيل من "إرهاب الطائرات الورقية" في صيف عام 2018، وفي اللحظة التي أصبح فيها التهديد بتجديد الحملة ملموسًا، من الواضح أن حماس تصرفت بسرعة لكبح الأحداث على الأرض.

على عكس الحافة الواقية، جددت مصر إطلاق النار بعد ثلاثة أسابيع فقط من نهاية حرب الأيام الستة، وسوريا فعلت ذلك بعد ثلاثة أسابيع، بطريقة جرت دولة إسرائيل إلى حرب الاستنزاف. هذا لا يغير حقيقة أنه من المنظور المعرفي، النصر في حرب الأيام الستة كان يعتبر انتصارا واضحا، في حين أن تحقيق هزيمة حماس في عملية الحافة الواقية تم وصفها بشكل نقدي و باستخفاف. هذا يوضح مدى أهمية مشاركة القيادة ليس فقط في تحقيق النصر في ساحة المعركة المادية، ولكن أيضًا في ساحة المعركة المعرفية، وخاصة المحيطة بنتائج الحملة، داخليا وخارجيا.

بعد الحملة، يبدأ الصراع المعرفي في الساحة الداخلية وينتهي مع التوقعات التي خلقتها القيادة فيما يتعلق بأهداف ونتائج الحملة قبل بدء الحملة، سواء بين الجمهور المحلي وبين العدو. إذا كان الشعور بين المدنيين (وكذلك الجنود) هو أن الهدف هو القضاء المادي على العدو والفتح الكامل للأرض (في هذه الحالة، القضاء على حماس وغزو قطاع غزة)، وإن كان ليس هذا هو الهدف في البداية، يتم إنشاء فجوة في التوقعات التي تولد خيبة الأمل والإحباط، وحتى الشعور بالهزيمة. و وضع التوقعات ومقارنتها تحد في حد ذاته، ناهيك عن استغلال السياسيين فرصة لتعزيز التوقعات الخاطئة، من مصلحة في خلق الأساس المعرفي لمهاجمة القيادة الحالية.

من المهم أيضًا شرح الإنجاز خارجيًا، أي إلى أولئك الذين يراقبون الحملة ونتائجها. فهمت حماس أنها هزمت في عملية الحافة الواقية، وبالتالي طلبت وقف إطلاق النار، وتخلت عن مطالبها الأولية. رغم ذلك، كان من المهم أن تبين إسرائيل بشكل واضح لأولئك الذين لم يشاركوا في الحملة - المدنيين في غزة، والخصوم آخرين في المنطقة، مثل حزب الله وإيران، والعالم الكبير - من فاز ومن خسر، وبأي ثمن. الحرب المعرفية في نهاية الحملة لها أهمية كبيرة، من الخارج لتعزيزالردع وداخليا لتعزيز الثقة والمرونة بين المدنيين والجنود.

المظاهر المشتركة لرئيس الوزراء و وزير الدفاع ورئيس الأركان كانت مهمة في إحاطات عملية الحافة الواقية وفي نهايتها انطلاقا من الاعتراف بأهمية عرض تماسك القيادة السياسية والعسكرية، سواء خارجيا للأعداء، وداخليا للجمهور الإسرائيلي، و أصبح هذا الاعتراف واضح بشكل خاص على خلفية المشاحنات الداخلية والاتهامات المتبادلة بين السياسيين، وخاصة أعضاء مجلس الوزراء الأمني.

إنشاء دائرة الدبلوماسية والإدراك العام

على الرغم من الاعتراف المتزايد في دولة إسرائيل بأهمية الحملة المعرفية، والخطوات التي اتخذت حتى الآن تظهر عدم الاتساق

والنشاط المنهجي، وتتراوح بين الارتجال الناجم عن الضرورة إلى التخطيط المخصص في الحالات الفردية. حتى الآن دولة إسرائيل لم تقم ببناء أو إنشاء مديرية وطنية للحرب المعرفية، كما سيكون من المناسب والمتوقع نظرا لتجربتها.

في الواقع ثبتت الأهمية الحاسمة للقضية مرارا وتكرارا، و يجب أن تكون هناك دائرة دبلوماسية وإدراك عامة وطنية داخل مكتب رئيس الوزراء تعمل تحت إشراف رئيس الوزراء وتنسيق جميع الجهود الدبلوماسية العامة والحرب المعرفية. والغرض من هذه المديرية ليس إنشاء رسالة واحدة أو فرض الرقابة، ولكن لتوجيه جهود الدبلوماسية العامة لإسرائيل من خلال توضيح السياسة وضمان الاتساق والانسجام بين مختلف الجهود. وأوصي بأن رئيس الدبلوماسية العامة والوعي تسمية مدير هذه الوحدة كمستشار لرئيس الوزراء. هذا سوف يؤكد مراعاة الاعتبارات المعرفية منذ البداية في تشكيل السياسة.

كجزء من دورها، ستقوم المديرية بتوفير التوجيه وتحديد مجالات المسؤولية وسلطات الهيئات المسؤولة عن نقل الرسائل، والتأكد من أنها تعكس سياسة واضحة ومنظمة (والتي يجب أن تصاغ مقدما). وفي هذا الإطار، فإن السلطة و الموارد اللازمة لقيادة الحملة المعرفية في الساحة الدولية يجب أن تعاد إلى وزارة الشؤون الخارجية، ومنع الانقسام وتكرار الجهود والموارد والمسؤولية في الحكومات الأخرى الوزارات، مثل وزارة الدبلوماسية العامة ووزارة الشؤون الإستراتيجية.

المديرية التي ستنشأ في مكتب رئيس الوزراء يجب أن تقود السياسات التي وافق عليها رئيس الوزراء، وترجمتها إلى الرسائل، وتنسيق الجهود بين جميع الهيئات الحكومية ذات الصلة وقوات الدفاع، مثل الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي والمخابرات

والتواصل اجتماعي. بهذه الطريقة، فإن الحرب المعرفية، مثل أي حرب أخرى، ستكون نفذت بطريقة متسقة على أساس السياسة التي تمليها والموافقة عليها من قبل القيادة السياسية، وتشمل كل موظف عام وجندي.

ومأسسة الجهود الحكومية من شأنها أن تمكن أيضا المتطوعين أو المنظمات في إسرائيل والخارج لتلقي معلومات موثوقة والرسائل والمساهمة في طريقهم إلى الجهد المعرفي الوطني.