Menu
حضارة

روسيا ترفض محاولات الوجود الأمريكي حول النفط شمال شرق سوريا

بوابة الهدف _ وكالات

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن موسكو تعتبر محاولات واشنطن التمركز في شمال شرقي سوريا بمنطقة حقول النفط أمرا غير مقبول.

وقال فيرشينين، يوم الثلاثاء "أي تصرفات​​​ من مثل تلك التي تحاول الولايات المتحدة تعزيز وجودها العسكري غير الشرعي هي من وجهة نظرنا مخالفة للقانون الدولي وغير مقبولة".

وأفادت وكالة الأناضول التركية سابقا بأن العسكريين الأمريكيين يقومون ببناء قاعدتين جديدتين في محافظة دير الزور بشمال شرقي سوريا.

وقبل ذلك أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الوحدات العسكرية الأمريكية ستقوم بضمان الأمن في الحقول النفطية بشرقي سوريا.

في سياق متصل، نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وجود أية اتفاقيات سرية حول سوريا، بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك عقده في موسكو، مع نظيره البوروندي إيزيكيال نيبيجيرا، أن موسكو لم تعقد أي اتفاق مع واشنطن حول الأماكن التي انسحبت منها التنظيمات الإرهابية في سوريا، مستبعدًا إمكانية التوصل حاليا إلى أي اتفاق مع الولايات المتحدة، فيما يتعلق بالوضع في سوريا، واصفا التواجد الأمريكي في سوريا بـ "غير الشرعي".

وتابع: "التعامل على المدى البعيد مع بلد يبدي تصرفات متناقضة بخصوص تحسين الوضع في سوريا، وتحقيق وحدة أراضيها، لن يكون بناءً مثمرا."

وأردف: "لا أرى هناك أسبابا تدعو للالتفات إلى اتفاقيات سرية (في سوريا)."

وأكد على أن الاتفاق الذي توصلت إليه موسكو وأنقرة في سوتشي، خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يتم تطبيقه بشكل واضح.