Menu
حضارة

ترامب: فليدفع نتنياهو للفلسطينيين

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

فيما يبدو أنه أولى الإشارات على توتر العلاقة بين بنيامين نتنياهو، ودونالد ترامب، وما يبدو أنه مسعى من الرئيس الأمريكي لترويج قدرته على اتخاذ قرارات لا تتأثر بصديقه لحميم، رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلبًا من رئيس حكومة الاحتلال بتحويل مساعدات أمريكية أمنية إلى السلطة الفلسطينية.

هذا الرفض الذي حدث قبل بضعة أشهر وتم تسريبه اليوم، جاء نقلاً عن مستشاري ترامب الذين قال لهم "إذا كان هذا الأمر مهمًا نتنياهو، فسوف يدفع للفلسطينيين 12 مليون دولار".

جاء هذا ردًا على طلب نتنياهو الذي برره بأنه يشكل أمرًا أساسيًا لتقوم قوات الأمن الفلسطينية بدورها في مكافحة "الإرهاب" ويعني تعزيز التنسيق الأمني الذي يتطلب من الأمن الفلسطيني منع العمليات ضد الكيان.

وتعود القصة التي كشفها مسؤولون أمريكيون للقناة 13 الصهيونية إلى ستة أشهر حيث اكتشفت الخارجية الأمريكية وجود 12 مليون دولار متبقية من المساعدات، ولم يتم اقتطاعها ولكن لم تحول أيضًا، بناء على طلب السفير الصهيوني رون درامر ومسؤولين صهاينة آخرين بأن يتم تحويل الأموال بالتنسيق مع الجيش والشاباك الصهيونيين.

وعندما طلب المسؤولون من ترامب تحويل الأموال رفض وقال إن "هذا لن يتم قبل عودة الفلسطينيين إلى المفاوضات"، وأشار مستشاروه إلى أن "الأمر جاء بطلب من نتنياهو فقال ترامب إن على هذا الأخير أن يدفع".

وعلى مدار العامين الماضيين، كانت إدارة ترامب تخفض تدريجيًا كل المساعدات الأمريكية للفلسطينيين. حدث أحدث خفض في أواخر حزيران/ يناير.

ومن المعروف والمثير للتناقض أن نتنياهو بالذات من ضغط على الأمريكيين وطلب من ترامب قطع المساعدات عن الفلسطينيين، وأيضًا شجعت "إسرائيل" تحت إدارة نتنياهو إدارة ترامب على قطع المساعدات عن وكالة اللاجئين الفلسطينية التابعة للأونروا بسبب مزاعم "نهجها المناهض لإسرائيل".