Menu
حضارة

المقاومة تواصل دك المستوطنات بالصواريخ

محدثارتفاع حصيلة شهداء العدوان الصهيوني على غزة إلى 26 شهيدًا

غزة _ بوابة الهدف

ارتفعت حصيلة العدوان "الإسرائيلي" على قطاع غزّة إلى 26 شهيدًا وأكثر من 85 جريحًا، منذ بدء القصف فجر يوم الثلاثاء، مع تواصل القصف على مناطق متفرقة في القطاع، باستهداف المنشآت السكنية والزراعية والمواطنين.

واستشهد منذ صباح الثلاثاء 14 مواطنًا في عدة استهدافاتٍ، طالت حي التفاح وحي الزيتون وحي الشجاعية في غزة، وحي المنارة في خانيونس جنوبي قطاع غزة.

ففي وقتٍ مبكر من صباح يوم الأربعاء استشهد اثنين من المواطنين وهما: خالد معوض سالم فراج (39 عامًا)، الذي استشهد بعد قصف أرضٍ زراعية في منطقة المغراقة وسط قطاع غزة، بينما استشهد المواطن علاء جبر اشتيوي (33 عامًا) جراء استهداف الطيران الحربي في حي الزيتون.

بينما استشهد "إبراهيم أيمن فتحي عبد العال، واسماعيل أيمن فتحي عبد العال، ورأفت محمد سلمان عياد، وسهيل خضر خليل قنيطه، ومحمود دهام محمود حتحت، واسلام رأفت محمد عياد، وأحمد أيمن فتحي عبد العال، وأمير رأفت محمد عياد، ومؤمن محمد سلمان قدوم" في غاراتٍ في ساعات الصباح.

اقرأ ايضا: التعليم: تضرر حوالي 15 مدرسة جراء العدوان على غزة

وقالت الصحة إن "الجريح رائد السرساوي والذي اعلن عن استشهاده بمجمع الشفاء الطبي تمت له عمليه انعاش ولازال الطاقم الطبي يجري التدخلات العلاجية لحالته".

وفي غارة لطائرات الاحتلال على حي المنارة في خانيونس، استهدفت مجموعة من المواطنين ما أدى لاستشهاد "محمد عبد الله شراب (21 عامًا)، وهيثم لافي (22 عامًا)".

اقرأ ايضا: كتائب أبو علي مصطفى: وحداتنا المدفعية مستمرة بدك المواقع المحتلة

ومساء اليوم، أعلنت وزارة الصحة بغزة وصول شهيد إلى مجمع الشفاء الطبي جراء التصعيد الصهيوني على غزة، بينما أعلنت سرايا القدس أن الشهيد هو أحد عناصرها وهو يوسف رزق أبو كميل (35 عامًا) وارتقى شهيدًا خلال قصفٍ صهيوني في منقطة الزرقاء بمدينة غزة.

بعد ذلك وقرابة الساعة التاسعة مساءً أعلنت الوزارة وصول شهيدين إلى مستشفى النجار جراء التصعيد الصهيوني في رفح جنوبي القطاع، فيما نعت ألوية الناصر صلاح الدين شهيديها حسن محمد معمر 25 عامًا وأحمد حسن الكردي "عبادة" 24 عامًا.

اقرأ ايضا: الغرفة المشتركة: لدينا خطط منضبطة وندير المواجهة بالتنسيق مع الجميع

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في بيانٍ وصل بوابة الهدف، إنه "رصد أكثر من 50 غارة جوية و21 اعتداء قصف بالمدفعية".

واستهدفت الغارات منازل وأراضي زراعية ومزارع خضروات ودواجن للمواطنين واستراحات بحرية ومواقع تابعة للمقاومة في مختلف مناطق قطاع غزة.

وبيّن المكتب أن "مجمل الوحدات السكنية التي لحق بها أضرار جراء العدوان بلغت 48 منزل، ما بين تدمير كلي وجزئي"

فيما قصفت طائرات الاحتلال 8 تجمعات للمواطنين في بيت لاهيا وشرق غزة وبيت حانون وشرق خانيونس ورفح

وقصفت طائرات الاحتلال مجموعة من المواطنين في حي التفاح شرق غزّة، بينما قصفت دراجة نارية قرب مسجد علي في حي الزيتون جنوب شرق غزة، وقصفت دراجة أخرى في الزيتون لاحقًا.

وكانت "الصحة" أعلنت استشهاد 10 مواطنين خلال يوم أمس، وهم: القيادي البارز في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بهاء سليم حسن أبو العطا (42 عامًا)، وزوجته أسماء محمد حسن أبو العطا (39 عامًا)، ومحمد عطية مصلح حمودة (20 عامًا)، وزكي عدنان محمد غنام (25 عامًا) وإبراهيم أحمد الضابوس (26 عامًا)، وعبد الله البلبيسي (26 عامًا)، وعبد السلام أحمد (28 عامًا)، ومحمد صلاح حسن ابو شكل (31 عامًا)، وراني فايز رجب أبوالنصر (31 عامًا)، وجهاد ايمن احمد ابو خاطر (22 عامًا).

وشنّت طائرات الاحتلال، منذ فجر اليوم، عدّة غارات على القطاع، استهدفت أراضٍ زراعية في مدينة غزة ومخيم البريج ومدينة دير البلح، وفي وقتٍ لاحق قصف العدو منزلًا في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وبدأ العدوان بقصف منزل الشهيد القائد بهاء أبوالعطا في حدود الساعة الرابعة فجر يوم الثلاثاء 12 نوفمبر، ما أدى لاستشهاده وزوجته وإصابة أطفاله، وتواصلت الغارات حتى اللحظة.

وأعلن الاحتلال منذ بدء العدوان على غزة عن إغلاق معابر كرم أبو سالم وإيرز، في قطاع غزة، كما أعلن إغلاق البحر بشكل كامل ومنع الصيادين من ممارسة عملهم فيه.

 وردت المقاومة بإطلاق عشرات القذائف الصاروخية باتجاه المستوطنات، ما أدى لإطلاق صافرا الإنذار في العديد منها.