Menu
حضارة

انتشال جثماني طفلين من عائلة أبو ملحوس يرفع حصيلة شهداء العدوان إلى 34

غزة_ بوابة الهدف

أكدت مصادر محلية ارتفاع حصيلة شهداء التصعيد الصهيوني على قطاع غزة، والذي بدأ منذ فجر الثلاثاء 12 نوفمبر، إلى 34 شهيدًا، وذلك بعد انتشال جثماني طفلين آخرين عائلة أبو ملحوس، من تحت الأنقاض.

وأوضحت المصادر أنّ الطواقم المختصة انتشلت جثمانيْ طفلين من تحت أنقاض منزل عائلة أبو ملحوس المنكوبة، والتي ارتكب الاحتلال الصهيوني بحقها مجزرة مُروّعة، قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الأربعاء- الخميس، بقصف منزلها (الزينقو)، في منطقة البركة في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وكانت وزارة الصحة أعلنت استشهاد 6 مواطنين من أفراد العائلة، تم انتشال جثامينهم خلال ساعات الفجر، وهم: رسمي، يُسرَى، مريم، معاذ، وسيم، والطفل مهنّد، من عائلة أبو ملحوس، في حين أعلنت مصادر من العائلة فقدان طفلين آخرين لم يتم العثور عليهما حتى فجر اليوم، وقالت إن عمليات البحث عنهما ستُتسكمَل صباح اليوم.

وكانت مصادر فلسطينية أعلنت فجر اليوم أنه تم التوصل إلى اتفاق تهدئة ووقفٍ لإطلاق النار بين المقاومة في قطاع غزة وكيان الاحتلال، دخل حيّز التنفيذ ابتداءَ من الساعة 5:30 من صباح اليوم الخميس 14 نوفمبر، وذلك بجهودٍ مصرية.

وأضافت المصادر أنّ "اتفاق التهدئة يأتي بناء على المقترح المصري بوقف اطلاق النار فورًا، والحفاظ على سلمية مسيرات العودة، والتزام الاحتلال بعدم العودة للاغتيالات ووقف اطلاقه النار على متظاهري المسيرات".

وأسفر العدوان الصهيوني الذي تصاعد ضدّ قطاع غزة منذ فجر الثلاثاء عن استشهاد 34 مواطنًا، وإصابة أكثر من 100 آخرين، بينهم أطفال ونساء. وآخر الجرائم الصهيونية كان المجزرة الدموية بحق عائلة أبو ملحوس في دير البلح.