Menu
حضارة

نتنياهو وغانتس يتنافسان على ضم الأغوار

نتنياهو

غزة _ بوابة الهدف

في سياق التنافس للفوز بتشكيل حكومة الاحتلال، يتبارى زعيما حزب الليكود وحزب "أزرق أبيض" الصهيونيين في المزايدات السياسية بشأن الموقف من مستقبل الاغوار الفلسطينية المحتلة، واحتمالات ضمها للضفة الغربية.

ففي كلمة له خلال جلسة خاصة عقدها الكنيست بمناسبة مرور 25 عاما على توقيع اتفاقية وادي عربة مع الأردن، شدد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على ضرورة عدم التخلي عن السيطرة الأمنية للاحتلال في الضفة الغربية لئلا يحصل فيهما ما حصل في قطاع غزة على حد زعمه .

وقال نتنياهو إن الهدوء الذي يسود في الضفة الغربية يعود إلى نشاطات جيش الاحتلال والشاباك وإن هناك شرطين أساسين لتحقيق تقدّم في الملف الفلسطيني، وهما الاعتراف بحق وجود دولة يهودية.. وبقاء إسرائيل بين البحر ونهر الأردن.

بينما تعّهد حزب "أزرق- أبيض" الذي يتزعمه بني غانتس المكلّف بتشكيل حكومة الاحتلال في سياق المزايدات السياسية مع الليكود بضم منطقة غور الأردن للكيان الصهيوني.

جاء ذلك في إطار محاولة غانتس إقناع الحاخام رافي بيريتس، زعيم حزب "البيت اليهودي"، ووزير التعليم، بالموافقة على الانضمام لحكومة يقودها.

وأكد حزب "أزرق- أبيض" أمام بيرتس أنه سيتم تضمين برنامج الحكومة القادمة، في حال شكلها غانتس، بنداً خاصاً حول الالتزام بضم "غور الأردن"، التي تمثل نحو ثلث مساحة الضفة الغربية المحتلة لدولة "إسرائيل".