Menu
حضارة

الجزائر: انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في ظل احتجاجات رافضة  

انطلقت اليوم حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر، بعد أن وقع أمس السبت المرشحون الخمسة على "ميثاق أخلاقيات الحملة الانتخابية".

 وتستمر الحملة 25 يوما، ووقع على الميثاق كل من عبد العزيز بلعيد، رئيس جزب جبهة المستقبل، وعلي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، وعبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، والمرشح الحر عبد المجيد تبون، وعز الدين ميهوبي، الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي.

وينص ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية على مجموعة من الالتزامات من بينها احترام المسار الانتخابي والديمقراطي، والامتثال للنصوص القانونية التي تنظم الانتخابات. وهي المرة الأولى في تاريخ البلاد التي يوقع فيها مرشحون للانتخابات وثيقة مماثلة بهدف ضمان حسن سير الحملة الانتخابية. وتعهد موقعو الميثاق "الامتناع عن الادلاء بأي تصريحات تنطوي على تشهير وشتائم و اهانات تجاه مرشح آخر أو طرف في العملية الانتخابية وبأي تصريحات أخرى مغلوطة".

ولا زالت الانتخابات تواجهها احتجاجات رافضة، تتخذ شكل مظاهرات اسبوعية منذ فبراير ٢٠١٩م، تشكك في ظروف تنظيم واجراء الانتخابات، وتعتبر أنها أداة لإعادة إنتاج النظام السابق، فيما تصر السلطات الجزائرية على ضرورة إجراء هذه الانتخابات.

 وهتف محتجون ضمن تظاهرات نهاية الاسبوع، متوجهين الى الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش الوطني الجزائري والذي بات بحكم الأمر الواقع الرجل القوي في البلاد، "قايد صالح ارحل". وترفض قيادة الجيش منذ أشهر أي خيار آخر غير الانتخابات الرئاسية للخروج من الأزمة في حين يطلب قادة حركة الاحتجاج بإرساء مؤسسات انتقالية.

وبحسب مشاهد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فقد بدأت تغطية لوحات انتخابية بشعارات مناهضة للانتخابات، كما بدأت تنتشر دعوات لعرقلة حركة المرشحين.

ومنذ بدء الاحتجاجات الشعبية، استقال الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة بعد عقدين في السلطة، وأُلقي القبض على كثيرين من أفراد الحاشية المقربين منه بتهمة الفساد، ووُضع رئيس أجهزة الأمن، ذو النفوذ الكبير في عهده، خلف القضبان، فيما تجري محاكمات لمسؤولين سابقين.