Menu
حضارة

سبق وعلّقت مساعداتها للأونروا..

هولندا توقف دعمها المالي للسلطة الفلسطينية لدفعها رواتب الشهداء والجرحى

هولندا

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

قررت السلطات الهولندية وقف الدعم المالي الذي تُقدمه إلى السلطة الفلسطينية، بحجّة دفع الأخيرة مُخصصات مالية لعوائل ضحايا إجرام الاحتلال الصهيوني من الشهداء والأسرى، وكذلك الجرحى، الذين تصفهم "إسرائيل" بالإرهابيين.

وأوردت "هيئة البث الإسرائيلية- مكان" أنّه هذه الخطوة من هولندا تأتي "بعد فشل المفاوضات مع السلطة بشأن الامتناع عن دفع المعاشات للمُخرّبين وعائلاتهم"، على حدّ تعبيرها.

وذكر إعلام الاحتلال أن هولندا أعلنت أنّها من الآن فصاعدًا ستُقدّم الدعم المادي للفلسطينيين عبر تمويلها مشروعات تطويرية بصورة مباشرة.

وبلغت المساعدات المالية التي قدّمتها هولندا للسلطة الفلسطينية، في العام الأخير، مليونًا و600 ألف دولار. وفق ما أوردته عدة مصادر، وتقول مصادر فلسطينية إنّ السلطة تصرف هذه الأموال كرواتب لموظفي وزارة العدل.

هذا وزعمت القناة 2 "الإسرائيلية" أن السلطات في لاهاي تواصلت مع السلطة الفلسطينية أكثر من 20 مرةً، من أجل وقف تقديم المخصصات للأسرى والجرحى وعوائلهم ولذوي الشهداء، لكن كل المطالب قُوبلت بالرفض.

واعتبر مسؤولون بالكيان القرار الهولندي "إنجازاً إسرائيليًا مهمًا، يأتي بعد أيام قليلة من تصويت هولندا ضد قرار المحكمة الأوروبية بوسم منتجات المستوطنات."

جدير بالذكر أنّ الخطوة الهولندية الجديدة، سبقها تحركٌ مُشابه ضدّ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إذ علّقت هولندا مساهمتها السنوية بميزانية الوكالة، اواخر يوليو 2019، وزعمت في حينه أنّها "بانتظار توضيحات حول اتهامات تطال الأونروا بسوء الإدارة واستغلال السلطة".

ويظهر في السلوك الذي تنتهجه السلطات الهولندية رضوخٌ لضغوطٍ، لم تعُد مخفيّة، من قبل كيان الاحتلال وحليفته الولايات المتحدة الأمريكية، لوقف دعم الفلسطينيين على اختلاف أشكاله، بدءًا من المساعدات المالية والإغاثية وصولًا إلى القرارات والمواقف المتعلقة بالقضية الفلسطينية في المحافل الدولية. وذات الضغوط تُمارَس على العديد من دول العالم، تحت تهديدات سياسية أو اقتصادية.