Menu
حضارة

ترجمة خاصة

لماذا لا يستطيع القانون الدولي إنقاذ فلسطين؟ (ج2)

ترجمة خاصة _ بوابة الهدف

شكّل بدء الاحتلال الصهيوني باستخدام القوة العسكرية الفتاكة، وأبرزها الاغتيالات العلنية، خلال الانتفاضة الثانية عام 2000، نقطة جديدة في العمل القانوني لـ "إسرائيل"، وذلك عندما بدأت بالمُطالبة بالحق في استخدام قدر أكبر من القوة، زيادة عما هو متاح عادة لقوة احتلال بموجب التفسيرات التقليدية للقانون الدولي، وعند ذلك بطشت "إسرائيل" بالانتفاضة من خلال استخدام "القوة الشرعية" لإطار حكم القانون الليبرالي.

وتماشيًا مع هذا الاتجاه الاستثنائي في تطبيق الإطار القانوني الخاص، تجنب الاحتلال استراتيجيًا تصنيف عملياته العسكرية كإحدى نوعي الحرب المعترف بهما بموجب القانون الدولي: نزاع مسلح دولي (IAC)، أو نزاع مسلح غير دولي (NIAC)، بدلًا من ذلك، زعم الاحتلال أنه متورطة في "نزاع مسلح أقل من الحرب".

وتصنيف النزاع على أنه حرب ضد حركة تحرير (IAC)، من شأنه أن يعترف بحق الفلسطينيين في استخدام القوة في السعي لتقرير مصيرهم، وهذا منصوص عليه في القانون الدولي في السبعينات، كما أن وصفها بالحرب الأهلية (NIAC) من شأنه "كشف التقسيم الزائف الذي يفصل إسرائيل عن الأراضي المحتلة"، حسب ما قالت نورة عريقات المحامية في مجال حقوق الإنسان.

ومن خلال الادعاء بأن هذه الأطر القانونية الحالية لا تنطبق بما فيه الكفاية على النزاع الاستثنائي الذي أعلنته بنفسها مع الفلسطينيين، أكدت "إسرائيل" الحق السيادي في إنشاء إطار خاص بها لتنظيم الحرب. كما تقول عريقات: "لقد استثنت إسرائيل عن عمد مواجهاتها غير الاستثنائية في الواقع مع الفلسطينيين من أجل توسيع حقها في استخدام القوة ونزع الشرعية عن أي قوة مستجيبة، وهذا وضع لهجة هجماتها العسكرية الضخمة على غزة في العقد المقبل، إسرائيل وضعت قانونًا جديدًا للهيمنة الاستعمارية".

اقرأ ايضا: لماذا لا يستطيع القانون الدولي إنقاذ فلسطين؟ (ج1)

"الانتهاكات طبيعية!"

تقول نورة عريقات إنه "في سياق جيوسياسي يدعم إسرائيل بشدة، لا يعتبر القانون الدولي موردًا مفيدًا بشكل أساسي لكسب التحرير الفلسطيني، لأنه يفتقر إلى قدرة التنفيذ، لا يوجد لدى القانون الدولي محكمة عليا لإصدار أحكام تكون ملزمة لجميع الدول، بل هي مجزأة بين مختلف المؤسسات والآليات التي تتوافق مع مجالات القانون المتخصصة".

إضافة إلى ذلك، القانون الدولي يستمد الكثير من مضمونه من العرف، أي كما تتصرف الدول، لا سيما الدول القوية، وما تعتقد أنه قانوني، في هذا السياق، تقول عريقات إن إنفاذ القانون الدولي "يعكس مقياس الإرادة السياسية والتوازن السائد للقوة الجيوسياسية"، في الحالات التي لا توجد فيها إرادة سياسية لإجبار دولة على الامتثال للقانون، تصبح الانتهاكات هي القاعدة وليس الاستثناء".

إن تحول السياسة الأمريكية من رفض الاغتيالات "الإسرائيلية" إلى قبولها خلال الانتفاضة الثانية يوضح بدقة مدى قابلية القانون الدولي للتكيف، على الرغم من أن العديد من كبار المسؤولين الأمريكيين قد انتقدوا في البداية برنامج الاغتيال "الإسرائيلي"، إلا أن هجمات القاعدة في 11 سبتمبر غيرت الحسابات، وتبنت واشنطن برنامج الاغتيال الخاص بها على نطاق عالمي.

وتوضح نورة عريقات: "تحولت المعارضة الأمريكية إلى تعاون صريح مع إسرائيل"، مما خفف من حدة الانتقادات الدولية لممارسات "إسرائيل" وجعل "غير مقبول ذات مرة في نطاق الاحتمالات". وهذا ما أدى إلى تداعيات ضخمة.

بهذا الشأن، تباهى دانييل ريزنر، وهو الرئيس السابق لقسم القانون الدولي في جيش الاحتلال، قائلاً: "إذا كنت تفعل شيئًا لفترة كافية ، فسيقبلها العالم.. القانون الدولي يتقدم من خلال الانتهاكات. اخترعنا أطروحة القتل المستهدف واضطررنا إلى دفعها. في البداية كانت هناك نتوءات جعلت من الصعب إدراجها بسهولة في القوالب القانونية. بعد ثماني سنوات، لا يوجد أي مشكلة شرعية".

إن القانون الدولي ليس نقطة انطلاق فعالة لتحقيق العدالة في فلسطين، بل هو رؤية حيوية لليساريين الذين يطورون سياسة خارجية تقدمية، وتوضح العدالة بالنسبة للبعض أن الفوز بالحرية الفلسطينية سيتطلب مواجهة بنية القوة الجيوسياسية التي تعطي القانون الدولي معناها. بينما يسير الديمقراطيون المتمردون مثل بيرني ساندرز وإسكندريا أوكاسيو كورتيز على المسار الصحيح عندما يقترحون استخدام المساعدات الأمريكية كوسيلة ضغط ضد ممارسات "إسرائيل" العنصرية. لأن دعم واشنطن الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي والعسكري كان "شرطًا ضروريًا وكافيًا" للاستعمار "الإسرائيلي"، فإن الولايات المتحدة لديها القدرة على التأثير بشكل فريد على السياسة "الإسرائيلية" بذات الوقت.

ورغم أن نورة عريقات تقدم سردًا مقنعًا عميقًا حول الطريقة التي خدم بها القانون الدولي ببراعة احتياجات "إسرائيل"، إلا أنها لا تعتقد أن القانون ليس له دور يلعبه في طريق التحرير، لتوضيح القيمة العملية للقانون، فإنها تقدم استعارة للقانون كالإبحار بقارب: "الشراع، أو القانون، يضمن الحركة ولكن ليس الاتجاه. العمل القانوني مع التعبئة السياسية، من قبل الأفراد والمنظمات والدول، هي الريح التي تحدد الاتجاه "، إن الريح، في نظرها هي التي يمكن أن تجعل القانون يعمل لصالح الفلسطينيين.

وللاستفادة من إمكانات التحرر القانوني، تقول عريقات إنه "يجب تطبيق القانون في الخدمة المتطورة للحركة السياسية"، في حين أن الاستراتيجية القانونية البحتة قد تجتذب الليبراليين الذين يجلبون القانون باعتباره المنقذ للاضطهاد، فإنه يفتقر إلى القطع لتحدي بنية السلطة التي "وضعت الفلسطينيين خارج القانون"، وهذا قد يتم فقط عبر مشروع سياسي جذري.

بالنسبة إلى عريقات، ثورة العالم الثالث في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، قبل أن يتم سحقها في النهاية من خلال إعادة الهيكلة الإمبريالية نحو الليبرالية العالمية الجديدة هي مثال جيد: "بدأت في خلق سياق جيوسياسي جعل من يطالب بها الناس المحرومون أكثر المحاكم".

ورغم مناشدات الصهاينة الليبراليين، فإن ضمان امتثال "إسرائيل" التام للقانون الدولي لا يضمن العدالة للفلسطينيين، القانون الدولي غير مصمم لمثل هذه المهمة، تقول عريقات "ارفع الشراع، أو القانون عندما يكون مفيدًا، أسقطه عندما يكون ضارًا، وجمعه معًا عندما يكون ذلك ممكنًا".

كما هو الحال في صراعات التحرير في أي مكان آخر، فإن كسب الحرية في فلسطين يتطلب حركة سياسية جماهيرية يعمل فيها القانون كأداة وليس بديلًا عن السياسة، فقط داخل هذه الحركة يمكن نشر القانون الدولي في خدمة العدالة، وليس ضده.

هذه المادة مترجمة عن موقع Jacobinmag، والصحافي جونار أولسن المقيم في نيويورك.