Menu
حضارة

الأردن تحاكم مستوطنًا صهيونيًا تسلل إلى أراضيها

بوابة الهدف _ وكالات

قررت محكمة أمن الدولة الأردنية رفع جلسة محاكمة مستوطن صهيوني تسلل إلى أراضي الأردن، في 29 أكتوبر الماضي، إلى يوم غد الثلاثاء، لعدم اعتراف المتهم بإحدى التهم الموجهة إليه.

وطلب رئيس المحكمة، العقيد القاضي العسكري الدكتور علي محمد مبيضين، اليوم الاثنين، شهود إثبات في الجلسة المقررة "لعدم اعتراف الإسرائيلي بتهمة التعاطي"، فيما اعترف بتهمة اجتياز الحدود مشيا على الأقدام.

وأسندت المحكمة إلى المستوطن كونستانتين كوتوف، تهم جرم حيازة مادة مخدرة بقصد التعاطي (حشيش)، بالإضافة لتهمة دخول أراضي المملكة بطريقة غير مشروعة.

وبينت المحكمة أن المتهم اجتاز الحد الفاصل بين الأردن قادما من الكيان الصهيوني، وتم التعامل معه حسب قواعد الاشتباك المعمول بها في القوات المسلحة الأردنية ضمن منطقة أم سدرة، وألقي القبض عليه من قبل القوات المسلحة.

واعترف المستوطن أنه وصل إلى الحدود الأردنية رفقة صديقه في مركبة خاصة، وتوقفا بالقرب من الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة واجتاز الحدود مشيا على الأقدام وحده.

وفي وقت سابق، قالت وزارة خارجية الكيان إنها تتابع وضع كوتوف وانها على اتصال معه ومع عائلته ومع السلطات الأردنية. وأضافت أن القنصل العام للكيان في الأردن قام بزيارته في منشأة الاعتقال.

وفي حديث لقناة "المملكة" الأردنية، قال المدعي العام الأردني السابق، جمال الضمور، إن العقوبة القصوى التي يمكن لمحكمة إصدارها بحق فرد دخل الأردن بصورة غير شرعية هي سبع سنوات مع الأعمال الشاقة.