Menu
حضارة

الأمن اللبناني: الجيش الإسرائيلي يُقيّم سياجًا شائكًا في الجنوب

بيروت_ وكالات

رصد الأمن اللبناني، الجمعة، تحرّكات عسكرية صهيونية وأعمال إنشاءات، شمالي "الخط الحدودي" في مستوطنة "المطلة"، المقابلة لبلدية العديسة اللبنانية، في الجزء الشرقي من الحدود اللبنانية مع الأراضي الفلسطينية المحتلة شمالًا.

ووفق ما ورَد على لسان مصدر أمني لبناني فإنّ كيان الاحتلال أقام ورشة عسكرية، ويُنفّذ إنشاءات لإقامة بنية تحتية لسياج حديديّ شائكٍ عند الطرف الشمالي للخط الحدودي في مستوطنة "المطلة"، مُضيفًا أنّ "الورشة الإسرائيلية ضمّت عدة جرافات وحفّارات، وشرعت بأعمال الجرف التمهيدية".

وأوضح المصدر اللبناني أن "الورشة بصدد إنشاء سياج حديدي وظيفته إقامة منطقة عازلة بين المواقع الإسرائيلية والسياج الحدودي الشائك و(الخط الأزرق) الذي رسمته الأمم المتحدة في العام 2000 بين لبنان وإسرائيل والذي لا يعتبر خطًا حدوديًا وإنما خطًا فاصلًا بين الجانبين".

وتُنفّذ الورشة الصهيونية أعمالها بحماية عدة آليات مدرعة تمركزت في التلال المشرفة على مواقع الجيش اللبناني في المنطقة.

وكان الجيش الصهيوني أقام جدارًا إسمنتيًا عند الخط الحدودي بمحاذاة بلدة "كفر كلا" في القطاع الشرقي من جنوب لبنان، بطول 3 كيلو مترات وبارتفاع 6 أمتار، بهدف حجب الرؤية ومنع عمليات التسلّل، ونصبَ فوقه سياجًا حديدياً بارتفاع مترين زوّده بمعداتٍ وكاميرات مراقبة.