Menu
حضارة

تشييع الشهيد الأسير سامي أبو دياك في الأردن اليوم

سامي أبو دياك

عمّان_ بوابة الهدف

تسيتم، اليوم الأحد 8 ديسمبر، تشييع جثمان الشهيد الأسير سامي أبو دياك في العاصمة الأردنية عمان.

وكانت سلطات الاحتلال سلّمت جثمان الشهيد أبو دياك، الجمعة الماضية، للسلطات الأردنية عبر جسر الملك حسين.

وأوضحت الوكالة الفلسطينية الرسمية (وفا) أنّه "سيتم نقل جثمان الشهيد المتواجد في مستشفى مدينة الحسين الطبية لدفنه في مقبرة صويلح، بعد صلاة العصر في مسجد الملك حسين بن طلال، ومن ثم سيتم فتح بيت عزاء للشهيد في ديوان سيلة الظهر في العاصمة الأردنية عمان".

وفق نادي الأسير الفلسطينيّ احتجزت سلطات الاحتلال جثمان الشهيد أبو دياك، ورفضت تسليمه إلى عائلته ودفنه في مسقط رأسه في بلدته سيلة الظهر جنوبي جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد أن رفضت سابقاً طلبه بالإفراج عنه رغم تيقنها من أنه وصل إلى ساعاته الأخيرة.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين 51 شهيداً في ثلاجاتها، منهم 4 أسرى، وهم: عزيز عويسات، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح. علماً بأن الشهيد الأسير أنيس دولة وهو أحد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة، لا تزال سلطات الاحتلال تحتجزه منذ عام 1980م.

واستُشهد الأسير سامي أبو دياك (36 عامًا) في سجون الاحتلال، بتاريخ 26 نوفمبر 2019، جراء السياسات الفاشية التي مارسها الاحتلال بحقه، عبر القتل البطيء، بالإهمال الطبي وتجاهل أوجاعه القاتلة ومرضه المُميت، الذي تسبب به ما يُسمَّوْن أطباء عيادة الرملة بالعام 2015، خلال إجراء عملية جراحية له نتج عنها خطأ طبي، أصيب على إثره بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، وخضع لثلاث عمليات جراحية، وبقي تحت تأثير المخدر والتنفس الاصطناعي شهرًا كاملًا قبل أن يُعلَن عن إصابته بالسرطان وتفشّيه في كل جسده. وهو معتقلٌ منذ يوليو 2002، بتهمة مقاومة الاحتلال، وفرض الاحتلال عليه حكمًا بالسّجن المؤبد 3 مرات و30 عامًا.